نفى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ما تردد عن علاقة بلاده بقرصنة اللجنة الوطنية الديمقراطية في الولايات المتحدة بداية من شهر أغسطس الماضي، مشيرا إلى أن موقفه محايد من الانتخابات الأمريكية معتبرا أن مرشحى الرئاسة الأمريكية ترامب وكلينتون همـــا "ورقة مناهضة روسيا".

وأضاف أنه لا ليس هناك ميول شخصية لاى مرشح بالانتخابات الأمريكية منتقدا إياهما لاستخدام " تكتيات صدامية" وكذا لـ"لعبهم ورقة مناهضي روسيا"؛ وهذا لا ينفى ذكاءهما ومعرفتها أي الأزرار يجب الضغط عليها، إذ يرى بوتين أن مهاجمة روسيا تعد "جزء من الثقافة السياسية الأمريكية".

وتابع أنه لا يعرف شيء حول القرصنة، كما لم تقم روسيا بأي شيء على هذا المستوى مشيرا إلى أن فريقه الرئاسي يعرف السياسة الأمريكية جيدا؛ ولعبها على وتر مناهضي روسيا لكسب التأييد.