أرجأت رئاسة مجلس النواب العراقي جلسة كانت مقررة اليوم الثلاثاء، والتى خلا جدول أعمالها من التصويت على القناعة بأجوبة وزير المالية هوشيار زيباري في جلسة الاستجواب التي عقدت يوم 25 أغسطس الماضي وأثارت جدلا وخلافات بين الكتل الكردية من جانب وائتلاف “دولة القانون” وجبهة الاصلاح النيابية التي ينتمي اليها مقدم الاستجواب هيثم الجبوري.
وقررت رئاسة البرلمان العراقي رفع الجلسة الاعتيادية المقررة اليوم إلى بعد غد الخميس، بحضور 74 نائبا لعدم اكتمال النصاب الذي يستلزم حضور 165 نائبا على الأقل من اجمالي 328 نائبا .. وذلك بعد تأجيل لمدة نصف ساعة من أجل اكتمال النصاب وهو مالم يحدث.
وتوقع مصدر برلماني ارجاء جلسات المجلس الى مابعد اجازة عيد الأضحي المبارك على ضوء ذهاب أكثر من 70 نائباً لأداء فريضة الحج هذا العام ولوجود خلافات بين الكتل النيابية تتعلق بعملية الاستجواب لوزير المالية.
على صعيد آخر، استقبل رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، بمقر البرلمان بالمنطقة الخضراء وسط بغداد اليوم، السفير الياباني لدى العراق فوميو ايواي والوفد المرافق له، حيث ناقش الجانبان ملف النازحين وسبل التعجيل بعملية إعادة إعمار المناطق المحررة من قبضة تنظيم “داعش” الإرهابي وعودة العوائل النازحة إليها، إضافة الى بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية ودور اليابان المهم في تطوير وتنمية الاقتصاد العراقي وما تقدمه من مساعدات انسانية وتنموية.
ونوه الجبوري بالجهود المتميزة التي بذلتها سفارة اليابان في تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها على كافة الاصعدة، مؤكداً ان الحضور الياباني كان واضحاً ومهماً في خطط اعادة اعمار المدن المحررة من خلال المنح والقروض التي ساهمت في اعادة تاهيل العديد من المناطق المتضررة جراء العمليات العسكرية.
وأكد رئيس البرلمان العراقي ضرورة تحسين الواقع المعيشيي للمواطن العراقي من خلال إقرار القوانين التي تسهم في إحداث التوازن في تنفيذ المشاريع التي من شأنها إحداث التغيير المطلوب بما يضمن المصلحة العليا للعراق.
من جانبه، جدد السفير الياباني استمرار حكومة حكومة طوكيو في تقديم جميع انواع الدعم للشعب العراقي، مشيدا بدور البرلمان العراقي في عملية الاصلاح واقرار القوانين المهمة التي تعزز العملية الديمقراطية في البلاد.