أقدم أحد مدربى التماسيح فى العاصمة التايلندية "بانكوك" على عمل متهور كاد يودى بحياته/ خلال عرض كان يقدمه أمام مئات السائحين، حيث قام المدرب بإدخال رأسه بين فكى التمساح فى محاولة لابهار الجمهور.

لكن مغامرته الجريئة انقلبت ضده عندما قام التمساح بهاجمة مدربه فجأة وأغلق فكيه على رأسه وشرع بالإطاحة به من جانب إلى جانب، فيما بدا المدرب وكأنه يصارع الموت وسط صرخات الجمهور.

ولحسن حظ المدرب، البالغ من العمر 27 عاما، فقد نجا بأعجوبة من الموت، حيث أطلق التمساح سراحه بعد ثوانى ثم عاد التمساح إلى الماء، ولم يصب المدرب سوى بجروح طفيفة فى رأسه.

وأشارت صحيفة "ديلى ستار" البريطانية إلى أن ذلك الحادث وقع عام 2013، إلا إن مقطع الفيديو الخاص به انتشر على مواقع التواصل الاجتماعى فى الآونة الأخيرة، محققا ملايين المشاهدات والاعجابات.