أعرب خالد عبد العزيز، وزير الشباب والرياضة، عن أمنيته في عودة الجماهير للملاعب، ولكن مع دراسة هذا الأمر جيداً، والتريث فيه قبل اتخاذ قرار في هذا الصدد، خاصة أن البلاد تمر بأحداث صعبة.
وأشار عبدالعزيز، في كللمته اليوم، باجتماع لجنة الشباب والرياضة، إلى اﻷحداث التي تمر بها مصر، أدت فقدانها أكثر من 2 مليون فرصة عمل في مجال السياحة بعد تدهور أوضاع السياحة، ومثلهم في مجال الرياضة، بعد أحداث الشغب الأخيرة.

واعتبر الوزير، أن هناك عدد من العناصر المندسة التي تقوم بزرع الفتن بين المشجعين وتنشب المشاجرات والخلافات، التي تؤدي إلى سقوط بعض الضحايا، ومن الممكن أن يكون المسئول عن قتلهم عناصر خارجية، التي تهدف إلى إثارة الفتن.
وأوضح وزير الشباب والرياضة، أن مسؤولي وزارة الشباب ووزارة الداخلية يتعرضون لهجوم شرس بسبب هذه الأحداث، وحملة ممنهجة تهدف لزعزعة الصورة، والجميع يتهكم من الأمن وهل وزارة الداخلية بكل إمكانياتها لا تستطيع أن تنظم مباراة، وفي نفس الوقت ينتقد هؤلاء تولي الأمن التنظيم، وهناك من يقول: “خلو الأمن يحط جدول المباريات”، ورد الوزير متهكماً من هؤلاء: “معندناش مانع الأمن يحط الجدول مادام هذا الأمر سيؤدي إلى عدم سقوط ضحايا ووقف أحداث الشغب”.