افتتح محمد خضير، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة معرض الهيئة المقام على هامش القمة الأفريقية العالمية للاستثمار التي تعقد حاليا في العاصمة الرواندية كيجالي.

وقام خضير ترافقه الدكتورة نميرة نجم سفير مصر لدي رواندا باستقبال كل من رئيس جمهورية رواندا، بول كجامي ورئيس جمهورية أوغندا، يوري موسفني في جناح الهيئة.

أبدى الرئيس الرواندي سعادته بالمشاركة المصرية في القمة، مؤكدا دعمه لجهود تعزيز التجارة والاستثمار بين الدول الأفريقية.

وأكد خضير، اهتمام الحكومة المصرية بتنمية العلاقات الاقتصادية والاستثمارية مع أفريقيا، إيمانا منها بأهمية التكامل والتعاون المستمر والمتواصل بين كافة الحكومات الأفريقية لتحقيق التنمية المستدامة لكافة دول القارة السمراء.

وأضاف: "تسعى مصر لتحقيق شراكة حقيقية بين بلدان القارة الأفريقية خاصة في ظل توافر كافة الإمكانات والقدرات اللازمة لتحقيق التكامل الاقتصادي بين مختلف التكتلات الاقتصادية بها والذي سينعكس بالإيجاب على الشعوب الأفريقية".

تابع خضير، أن المرحلة المقبلة تتطلب منح القطاع الخاص الأفريقي دور أكبر للمساهمة في إحداث التنمية المستدامة داخل بلدان القارة وهو الأمر الذي يتطلب الدخول في شراكات صناعية واستثمارية مشتركة وهو ما تعمل الهيئة العامة للاستثمار علي تحقيقه من خلال توفير كافة المعلومات اللازمة حول مناخ الاستثمار بالدول الأفريقية لتشجيع رجال الأعمال المصريين علي الاستثمار في تلك الدول، فضلا عن قيام الهيئة بتعزيز التعاون المؤسسي مع هيئات الاستثمار الأفريقية وتقديمها للعديد من البرامج التدريبية في كافة المجالات التي تهتم بها تلك الهيئات.

شارك خضير في الجلسة الافتتاحية للقمة الأفريقية العالمية للاستثمار التي بدأت أمس بحضور رؤساء رواندا وأوغندا وسكرتير عام تجمع الكوميسا بالإضافة إلى أكثر من ألف مشارك من القطاعين العام والخاص من إقليم التكتلات الاقتصادية الأفريقية الثلاثة (الكوميسا-السادك-تجمع دول شرق أفريقيا)، فضلًا عن عدد كبير من المستثمرين وصناديق الاستثمار والبنوك من كافة الدول الأفريقية.