اعتبر رئيس الوزراء التونسي الجديد يوسف الشاهد، الاثنين، أن مكافحة الفساد المستشري في البلاد أكثر صعوبة من مكافحة الإرهاب.
وقال الشاهد خلال المؤتمر الوزاري الخامس للشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد: “إن الحرب على الفساد والحرب على الإرهاب وجهان لآفة واحدة”.
وأضاف أن “الحرب على الفساد من خلال آليات المكافحة ومن بينها المساءلة تعد الأكثر تعقيدا بل أنها تكون في بعض الحالات أصعب من الحرب على الإرهاب”، لأن الفاسدين غير مرئيين على حسب تعبيره وهم يتغلغلون داخل المجتمعات.
وتسلمت حكومة الوحدة الوطنية برئاسة يوسف الشاهد مهماتها الأسبوع الماضي في تونس خلفا لحكومة الحبيب الصيد، التي سحب منها البرلمان الثقة في 30 يوليو الماضي إثر انتقادات كبيرة بعدم الفاعلية في انعاش الاقتصاد ومكافحة الفساد.
وكان رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد في تونس، شوقي الطبيب، دعا الأسبوع الماضي حكومة الوحدة الوطنية إلى “قلع أضراس بارونات الفساد”، محذرا من خطر تحول تونس إلى “دولة مافيات” إن لم يتم التصدي لهؤلاء.