قالت دار الإفتاء المصرية أن أفضل الأعمال في يوم عيد الأضحى، هو ذبح الأضحية، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "ما عمل آدمى من عمل يوم النحر أحب إلى الله من إهراق الدم، إنها لتأتى يوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها-أي: فتوضع في ميزانه -، وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع من الأرض فطيبوا بها نفسًا" رواه الترمذي.

وأضافت الإفتاء أن الدم وإن شاهده الحاضرون يقع على الأرض، فيذهب ولا ينتفع به لكنه محفوظ عند الله لا يضيع.

وأوضحت الإفتاء أن يوم عيد الأضحى أفضل الأيام عند الله ويدل على ذلك مارواه أهل السنن وفيه يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: {أفضل الأيام عند الله يوم النحر ثم يوم القَرّ}- ويوم القر: هو يوم الحادي عشر لأن الحجاج يستقرون في منى- وفي الحديث الآخر الذي رواه أهل السنن ً وصححه الإمام الترمذي {يوم عرفة ويوم النحر وأيام منى عيدنا أهل الإسلام وهي أيام أكل وشرب وذكر لله} وأما قول النبي صلى الله عليه وسلم { أفضل الأيام يوم الجمعة }فإن الأفضلية هنا بالنسبة لأيام الأسبوع فيكون يوم الجمعة أفضل أيام الأسبوع وأما يوم النحر فأفضل أيام العام .