شن المرشد الأعلى للجمهورية في إيران، علي خامنئي، هجوما شرسا على السعودية، وإدارتها للحج في بيان صدر قبل بدء شعائر الحج هذا العام.
وقال خامنئي في رسالة نشرت على موقعه الإلكتروني أمس الاثنين إن على العالم الإسلامي إعادة التفكير بطريقة جوهرية في طريقة إدارة الحج، معللا ذلك بسبب “السلوك القمعي لحكام السعودية تجاه ضيوف الرحمن.”
وأضاف خامنئي أنه لا ينبغي أن “يفلتوا من المسؤولية” عما تسببوا فيه في مختلف أرجاء العالم الإسلامي، مشيرا إلى مشاركة السعودية في صراعات في مناطق، منها العراق واليمن وسوريا.
وكان الحج قد شهد كارثة العام الماضي، تقول الرياض إن 769 حاجا توفوا فيها، وهو أعلى معدل وفيات في الحج منذ أزمة التدافع التي حدثت في عام 1990. لكن عدد القتلى المجمع من الدول التي تسلمت جثث ضحاياها زاد على ألفي قتيل في حادث العام الماضي، بينهم أكثر من 400 إيراني.
ألقت إيران، الخصم الإقليمي للسعودية، باللوم في حادث العام الماضي على سوء التنظيم.
ولن يشارك الحجاج الإيرانيون هذا العام في الحج بعد أن انهارت محادثات التنسيق بين البلدين بهذا الصدد في مايو/أيار.
ولم تنشر بعد نتائج تحقيق سعودي رسمي، لكن السلطات قالت وقت الحادث إن بعض الحجاج تجاهلوا قواعد لمنع التكدس.
وتتهم الرياض طهران بزعزعة استقرار الدول العربية ونشر التوتر الطائفي عن طريق دعم مقاتلين في سوريا ولبنان والعراق واليمن وإثارة الاضطرابات في البحرين والسعودية.
وتنفي إيران هذه الاتهامات.