تجمع زعماء دول جنوب شرق آسيا في لاوس اليوم الثلاثاء من أجل المشاركة في القمة السنوية لرابطة دول جنوب شرق آسيا “آسيان”، فيما تلقي قضية نشاطات الصين في بحر الصين الجنوبي بظلالها على الاجتماعات.
وستكون القمة، التي ستستمر من اليوم الثلاثاء إلى الخميس المقبل، هي آخر قمة لرابطة “آسيان” يحضرها الرئيس الأمريكي باراك أوباما.
ومن المتوقع أن يعرب زعماء الرابطة المؤلفة من عشر دول عن قلقهم حول “استصلاح” الصين لأراض في بحر الصين الجنوبي، بحسب مسودة بيان سيصدر في نهاية القمة.