كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" عن أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما والسيدة الأولى ميشيل أوباما قد يفوزان بعقود لكتابة كتب تصل قيمتها إلى ٤٥ مليون دولار بعد انتهاء فترة ولاية الرئيس الأمريكي .

وذكرت الصحيفة أن دور النشر الكبرى تتكهن بأنه قد يحصل باراك وميشيل أوباما على ما بين ٢٠ و٤٥ مليون دولار من تأليف كتب بعد خروج الرئيس الأمريكي من البيت الأبيض في يناير ٢٠١٧ وهو ما يسمح لهما بدفع نفقات الحياة خلال فترة ما بعد الرئاسة من بينها ٢٢ ألف دولار قيمة الإيجار الشهري لمنزلهما الذي سينتقلان إليه في العاصمة واشنطن وفواتير الرحلات على متن طائرات خاصة بعد التخلي عن طائرة الرئاسة "اير فورس وان".

وقال رافايل ساجالين صاحب وكالة "اي سي ام-ساجالين" الأدبية، فى تصريح لصحيفة "نيويورك تايمز"، إنه يتوقع أن مذكرات أوباما قد تكون الأعلى قيمة بين مذكرات الرؤساء على الإطلاق، ويقدر بأن أوباما قد يحصل على ما يصل إلى ٣٠ مليون دولار من تأليف كتابين أو ثلاثة.

وأضاف ساجالين أن ميشيل أوباما أمامها فرصة لكي تحقق مذكراتها أعلى مبيعات لمذكرات سيدة أولى في التاريخ.

ورفض البيت الأبيض التعليق على المكاسب المحتملة التي قد يحصل عليها الرئيس الأمريكي.

وبدورها،قالت مديرة المكتب الإعلامي بالبيت الأبيض جين ساكي للصحيفة الأمريكية "سيكون هناك الوقت الكافى بعد انتهاء فترة ولاية الرئيس الأمريكي لمناقشة العقود المُحتملة لتأليف كتب، أما الآن يركز أوباما والسيدة الأولى على انتهاز كل لحظة لاستكمال ما حققاه من تقدم خلال الأشهر الخمسة القادمة".