يؤكد الفنان أحمد مالك أن دوره بفيلم "اشتباك" بمثابة نقطة تحول في مشواره الفني، معبرًا عن سعادته بترشيح الفيلم لأكثر من مهرجان، ولكنه كشف عن اتخاذه استعدادات كثيرة وغريبة من أجل النجاح في تجسيد شخصية "منص".

في حوار لـ"صدى البلد" يكشف "مالك" عن تفاصيل دوره بهذا العمل وعن رايه بالانتقادات التي لاحقته كما يتحدث عن مشاريعه القادمة.

حدثنا عن فيلمك "اشتباك" وكيف تم ترشيحك للمشاركة في بطولته؟

تلقيت اتصالا من المخرج محمد دياب ليرشحني لهذا العمل وارسل لي السيناريو واعجبت به لانه يركز على حالات إنسانية، ولكني لم اتوقع ان اجسد شخصية "منص" لانها بعيدة عني ولا تشبهني ولم اقدمها من قبل، والتحضيرات لهذه الشخصية استغرقت اكثر من اربعة أشهر، وقد اتخذت وقتا طويلا حتى اتمكن من الوصول لها، وعن طريق الصدفة تقابلت مع شخص يشبه هذه الشخصية وبدأت اتعلم منه اشياء كثيرة.

من أبرز الاستعدادات التي اتخذتها زيادة وزني 7 كيلو وتغيير لون شعري إلى الأصفر، هذا بالإضافة إلى الاستماع للأغاني الشعبية والمهرجانات لكي ادخل باعماق هذه الشخصية.

ماذا عن مشاركة الفيلم في عدة مهرجانات؟

خطوة إيجابية للغاية وفخور بها.

ماذا عن بعض الانتقادات التي طالت الفيلم؟

أمر طبيعي فلا يوجد عمل يعجب الجميع وكل شخص حر.

ماذا عن هدفك القادم.. وأقرب الأدوار إلى قلبك؟

العالمية هي الخطوة المقبلة وقد تلقيت عرضا للمشاركة في فيلم عالمي ولكن لا توجد تفاصيل من الممكن ان افصح بها.

ماذا عن أقرب الأدوار إليك؟

دوري في "هيبتا" هو الأقرب وأرى أن "اشتباك" خطوة مهمة في مشواري الفني.

سمعنا عن وجود جزء ثالث من فيلم "الجزيرة"؟

أتمنى ان يحدث ذلك ولن اتردد في المشاركة به ولكني اعتقد ان امكانية تقديم جزء ثالث ليست واردة في الوقت الحالي.

وماذا عن سبب ابتعادك عن الدراما؟

تلقيت عروضا كثيرة هذا العام ولكنها لم تعجبنى فقررت الاعتذار عنهم، وانا لم يجذبنى سوى مسلسلين، وهما "افراح القبة" و"جراند اوتيل" حيث حرصت على متابعتهما طوال شهر رمضان.

تسببت السياسة لك في الكثير من المتاعب؟

أنا اعتزلت الحديث في السياسة، ولن اتكلم عن هذا الأمر بوسائل الإعلام، ويحب ان احتفظ برأيي لنفسى، وليس للحديث بالسوشيال ميديا أو وسائل الإعلام.