لقي 24 شخصا مصرعهم وأصيب 91 آخرون في تفجير انتحاري مزدوج نفذته حركة طالبان في وسط العاصمة الأفغانية كابول خلال ساعة الازدحام بعد ظهر اليوم، في اعتداءات جديدة في العاصمة الافغانية.

وياتي هذا الهجوم بالقرب من وزارة الدفاع في العاصمة الافغانية فيما كثفت حركة طالبان هجومها ضد القوات الافغانية في انحاء البلاد خلال فصل الصيف.

وفجر انتحاريان نفسيهما الواحد تلو الآخر في هجوم يبدو أنه كان يستهدف إسقاط أكبر عدد من الضحايا فيما كان موظفو الحكومة يغادرون الوزارة بعد ساعات العمل.

وصرح المتحدث باسم وزارة الدفاع محمد رادمانيش "وقع الانفجار الأول على جسر بالقرب من وزارة الدفاع. وعندما هرع الجنود ورجال الشرطة والمدنيون الى المكان، وقع انفجار ثان".

وصرح المتحدث باسم وزارة الصحة وحيد مجروح أن الهجوم خلف 24 قتيلا و91 جريحا بعضهم في حالة الخطر. واضاف ان "عدد القتلى قد يرتفع".

وفي تغريدة قال مستشفى الطوارئ الذي يديره ايطاليون في كابول انه استقبل حتى الان 21 جريحا توفي اربعة منهم عند وصولهم.

ودان الرئيس اشرف غني الهجوم بشدة وقدم تعازيه لعائلات الضحايا.

وقال في بيان ان "اعداء افغانستان فقدوا القدرة على قتال قوات الامن والدفاع في البلاد، ولهذا السبب يهاجمون الطرق السريعة والمدن والمساجد والمدارس وعامة الناس".

واعلن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد على تويتر ان وزارة الدفاع كانت هدف الهجوم الاول فيما استهدفت الشرطة في الهجوم الثاني.

وفي وقت لاحق، هز انفجار ثالث وسط كابول. وقالت السلطات الأفغانية انها تسعى لتحديد مكان الانفجار بدقة ولم يصدر على الفور اي تبن.

ووقع الهجوم بعد اكثر من اسبوع على مقتل 16 شخصا عندما اقتحم مسلحون جامعة افغانستان الأمريكية في كابول في هجوم استمر 10 ساعات دفعت الطلاب المحاصرين الى طلب النجدة.