قال الدكتور وفيق نصير عضو البرلمان العالمي للبيئة وأستاذ الهندسة البيئية، إنه شارك في ورش عمل تهدف لبيئه نظيفه للعالم وذلك في إطار الحد من ظاهره الاحتباس الحرارى وتفعيل استخدام الطاقة الجديدة والمتجددة.

وأشار نصير إلى أن الورشة تهدف للحد من استخدام البلاستيك والمخلفات البترولية وإلقاءها فى البحار والمحيطات والذى يؤدى إلى تلوث البيئة البحرية بشكل خطير وكذلك دراسة ارتفاع حموضة مياه المحيطات والذى قد يؤدى إلى القضاء نهائيا على الشعب المرجانية والذى بدأت آثاره تظهر فى ابيضاض الشعب فى سواحل أستراليا ونيوزيلندا وغيره كثير من النواحى البيئية اللازمة للحياة على الكوكب الوحيد الذى نستطيع أن نعيش عليه حتى الآن.

الجدير بالذكر ان الدكتور وفيق نصير غادر القاهرة متجها إلى ولايتي أتلانتا و فلوريدا بالولايات المتحدة الامريكية لحضو ورش عمل تهدف لوضع توصيات للحفاظ على البيئة مطلع شهر أغسطس الماضي.

وأكد نصير أن الورش جاءت نتيجة احداث تلوث ضخم بشواطئ الولايتين تسببت به ابار إحدى شركات البترول الشهيرة في المنطقة.

وأكد عضو البرلمان العالمي للبيئة أن الواقعة كانت منذ ما يقرب من ست سنوات، والتي تسببت في تلوث البيئة البحرية للمنطقة بالكامل والتي أضطرت الشركة بسببه لدفع مبالغ طائله لمحاولة إعادة الوضع على ماكان عليه قبل الحادثة، فضلا عن تعويضات أخرى وصلت إلى 7 مليارات دولار.

وأوضح الدكتور وفيق أن الورش تعمل للتأكيد على عدم تكرار نفس الأخطاء والمحافظه على البيئه من خلال الانتقال من من الوقود الأحفورى إلى الطاقه المتجددة الصديقة للبيئة.