اعتاد الأخوة العرب والخليجين خصوصاً على الحصول على الدراسات الجامعية من مصر منذ فترة طويلة، وكان طلاب الخليج يتوافدون إلى الجامعات المصرية للحصول على الدراسات العليا.
وكانت الدراسة للطالب بمقابل مادي كبير مقارنة بالطالب المصري، ويعتبر ذلك دخل إضافي للجامعات من الناحية المادية، أما من الناحية العلمية فتوافد الطلاب يثبت للجميع مكانة التعليم المصري.
وقامت الدولة القطرية اليوم بإصدار قائمة الدول التي يحق للطالب القطري الحصول على شهادة علمية منها، وكانت المفاجأة حيث تم حذف مصر من هذه القائمة، وبذلك تكون الشهادة الحاصل لها الطالب القطري من مصر غير معتمدة في الحكومة القطرية، فكيف للطالب أن يدفع أموالاً للحصول على شهادة ولا تعترف بها بلده.