رفض السفير حسين هريدي مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن تكون علاقة مصر بالدول الخارجية مرهونة بعلاقاتهم مع جماعة الإخوان المسلمين، واصفا جماعة الإخوان المسلمين بـ”الأداة من أدوات السياسة الخارجية لمجموعة من القوى الغربية”، مشيرا إلي أن الرهانات الامريكية الغربية على جماعات الإسلام السياسي لن تنتهي والوضع لن يتغير.

وأوضح هريدي من خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “صباح أون” على قناة “أون تي في” الفضائية اليوم الأربعاء، أن القوى الغربية تحاول عمل توازن في علاقاتهم مع مصر عقب 30 يونيو واحتضانهم لجماعات التيار الإسلامي.

وطالب بأن تتخذ مصر سياسات تجاه الغرب أكثر هجومية وأكثر إيجابية من خلال وضع رؤية لمستقبل مصر وتحديد أولويات العلاقات الخارجية بناء عليها والتعامل مع الدول ذات المصالح المشتركة وتجاوز أي عقبات.