قال المحقق الدولي فى حوادث الطيران، هاني جلال، إن قيام لجنة التحقيق فى حادث الطائرة الروسية بإنهاء مرحلة اصطفاف الحطام للطائرة الروسية المنكوبة التي سقطت فى شرم الشيخ يعد أمرًا طبيعيًا، ويسير وفق الترتيب الخاص بفحص الحطام الخاص بأي طائرة.

وأضاف جلال، خلال تصريحات تليفزيونية له، أن إعادة تجميع الحطام خطوة أساسية فى التحقيق، ويشترط أن يكون هناك ما يقرب من 70% من الحطام، وأن التصور المبدئي للسبب الرئيسي لسقوط تلك الطائرة هو انفجار ناتج عن عمل تخريبي، مشيرا إلى أنه بعد تحليل نتائج الصندوقين الأسودين يتم استنتاج التصور المبدئي، ويستكمل هذا التصور عملية فحص الحطام.

وأكد أن لجنة التحقيق لم يخرج عنها التقرير النهائي الخاص بفحص الحطام، كما أن النتائج ستنتظر التحليل النهائي للطب الشرعي للحطام، لأن الانفجار يؤثر علي هيكل الطائرة والمعادن والأشخاص، وأن إعادة ترتيب الحطام قارب علي الإنتهاء، وبعدها سيتم بحث بقية النقاط، معربًا عن توقعاته بإنتهاء الأمر، والكشف عن الأسباب الخاصة بسقوط الطائرة الروسية المنكوبة خلال شهرين.