أكد النائب أحمد بدوي، وكيل لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب، أن دعوة الصين للرئيس عبد الفتاح السيسي للمشاركة في قمة العشرين للدول الصناعية الكبرى تأتي انطلاقا من إيمان بكين بدور القاهرة المحوري في الحركة الاستثمارية في الشرق الاوسط وأفريقيا والعالم العربي، موضحا أن حضور هذه القمة سيعطي مصر شهادة دولية للاقتصاد المصري، كما سيساعد علي جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية خلال المرحلة المقبلة.

وأشار بدوي، في بيان له، إلى أهمية الاستفادة من هذا الحدث الاقتصادي العالمي في إبرام اتفاقيات تعاون اقتصادية مع عدد من الدول الكبري التي تشارك في هذا المحفل الاقتصادي المهم.

وأضاف أن الاقتصاد المصري قادر علي التعافي خلال المرحلة المقبلة، مطالبا الحكومة باتخاذ إجراءات فعلية وقوية لتشجيع الإستثمارات الداخلية والخارجية وإقامة المشروعات الإستثمارية بالتجمعات الصناعية بالمحافظات لخلق فرص عمل للشباب، محذرا من خطورة الشائعات التي يروجها البعض حول وضع الاقتصاد المصري قائلًا إن المشاركة في قمة الـ20 في الصين شهادة دولية للاقتصاد المصري.

وقال بدوي إن الصين تعد شريكًا مهمًا لمصر حيث تتولي حاليا مشروع العاصمة الإدارية الجديدة بالقاهرة، فضلًا عن إنشاء اكبر مدينة للنسيج بالمنيا ويمكن الاستفادة من خلال الشراكة الإستراتيجية في المشروعات التنموية المشتركة بين البلدين لاسيما أن مصر مهيئة من خلال مقوماتها لاستقبال تطورات الصين الاقتصادية.