وافق رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والرئيس الصيني شي جين بينغ اليوم الاثنين، على تسريع وتيرة المحادثات فيما يتعلق بالتنفيذ المبكر لآلية التواصل البحرية والجوية.
وقالت وكالت أنباء كيودو اليابانية أن الآلية هي عبارة عن خط ساخن بين مسؤولي الدفاع للحيلولة دون وقوع حوادث تصادم في بحر الصين الشرقي.
واتفق الزعيمان، في أول محادثات لهما فما يقرب السنة والنصف، على أن تطور العلاقات الثنائية الثابت أمر ضروري للسلام الإقليمي ولرخاء الدولتين.
وقال ابي للرئيس الصيني: “إن اليابان تريد العمل مع الصين للمساهمة في النمو الاقتصادي العالمي واقامة علاقات “ودية” من قبل “إدارة القضايا الصعبة” و “تعزيز التعاون المربح للجانبين”“.