قال السفير رخا حسن، عضو المجلس المصري للشئون الخارجية، إن "المباحاث بين الجانبين الروسي والامريكي باءت بالفشل لممارسة كل منهما الضغط علي الاخر بهدف تحقيق مكاسب علي الاراضي السورية"، لافتًا إلي أن الاتهامات التي وجهها كل من الطرفين للآخر ستزيد من حدة الأمور علي الاراضي السورية ما لم يتم التوصل لاتفاق لاحقا.

وأوضح "حسن"، في تصريح خـاص لـ"صدي البلد"، أن "تصريحات رئيس وزراء تركيا علي يلدريم في الفترة الماضية بشأن تطبيع العلاقات مع سوريا ربما تكون خطوة لتطورات إيجابية قادمة تساهم في تهدئة الاوضاع علي الاراضي السورية".

وأشار إلي أن كلا من الطرفين الامريكي والروسي متفقان علي قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 الصادر بتاريخ 18 ديسمبر 2015 والمتعلق بوقف إطلاق النار والتوصل إلى تسوية سياسية للوضع في سوريا.

يذكر أن الخارجية الامريكية أقرت بعدم توصلها لاتفاق بشأن سوريا بعدما وردت تقارير تفيد بأن الولايات المتحدة وروسيا على وشك التوصل إلى اتفاق يقضي بفرض وقف إطلاق النار في عموم سوريا علي هامش مباحثات قمة العشرين المنعقدة أمس بالصين، والتركيز على توصيل المساعدات إلى مدينة حلب.

تعتبر المباحثات بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، ونظيره الروسي سيرجي لافروف، في الصين، أحدث المساعي المبذولة في هذا السياق بعدما فشلت المباحثات بينهما في جنيف الأسبوع الماضي.