شن طيران التحالف العربي، الأربعاء، غارات جوية على مواقع مسلحي جماعة أنصار الله “الحوثيين” وقوات الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، شرقي العاصمة صنعاء، بالتزامن مع استمرار المواجهات مع قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.
وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، في حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، صباح الأربعاء، إن “طيران التحالف شن 3 غارات جوية استهدفت تحصينات لمواقع المليشيات الانقلابية (مسلحو الحوثي وقوات صالح) في جبال يام، بمديرية نهم، شرقي صنعاء”.
وأوضح أن “هذه الغارات الجوية جاءت في الوقت الذي تخوض فيه قوات الجيش مسنودة بالمقاومة معارك عنيفة لتطهير جبال يام، من عناصر المليشيات الانقلابية”.
ولم يذكر المركز حجم الخسائر الناجمة عن القصف الجوي والمواجهات، دون أن يتسنى أخذ تعليق من قبل الحوثيين حول الأمر.
وفي هذا السياق، جدّد رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الموالي للحكومة اللواء محمد المقدشي، دعوته سكان صنعاء، للابتعاد عما وصفها بـ”نيران العدو” في إشارة “للحوثيين” وقوات صالح، قائلًا: “القوات المسلحة وقوات التحالف العربي، ستردّ بقوة على أية مصادر للنيران”.
وقال المسؤول العسكري إن “مرحلة الحسم بدأت، وقوات كبيرة ما زالت في مأرب (شرق)، وهي على أهبة الاستعداد والجاهزية للالتحاق بالقوات المرابطة في الجبهات، على تخوم صنعاء”.
وأطلق الجيش اليمني السبت الماضي، عملية عسكرية أسماها “التحرير موعدنا”، بهدف تحرير صنعاء من “الحوثيين”.
وازدادت خلال الأسابيع الماضية، وتيرة المعارك بين الجيش والحوثيين في”نهم”، والتي يحاول الجيش السيطرة عليها للعبور منها إلى العاصمة.
ومنذ الربع الأخير لعام 2014، يشهد اليمن حربًا بين القوات الموالية لحكومة الرئيس، عبد ربه منصور هادي، مدعومة بقوات “التحالف العربي”، والقوات الموالية “للحوثيين”، والرئيس السابق، من جهة أخرى، مخلفة آلاف القتلى والجرحى، فضلًا عن أوضاع إنسانية وصحية صعبة.