قال الاستاذ عمرو المنير- نائب وزير المالية للسياسات الضريبية - ان وزير الماليه السيد عمرو الجارحى حريص على التواصل مع كل العاملين فى المصالح الايرادية على الرغم من ضغوط العمل فى الفترة الحالية ، مضيفا ان الوزير يقدر الدور الوطنى والمهنى الكبير الذى يلعبه العاملون بتلك المصالح ، واشار المنيّر عقب اول لقاء له مع مجموعة من العاملين بمصلحه الضرائب المصريه ان وزارة المالية تعكف حاليا على الانتهاء من خطة اصلاح شامل للمنظومة الضريبية بمكوناتها من سياسة ضريبية وتشريعات حاكمة وادارة ضريبية ومجتمع ضريبى . موضحا ان توجهات الاصلاح تلقى كل تاييد ومساندة من رئيس الجمهوريه ورئيس مجلس الوزراء.
اكد المنير ايضا حرص وزير الماليه على عمل نظام جديد للحوافز بالمشاركة مع العاملين يكافىء المجتهد ويحقق الرضا الوظيفى والعدالة ويستند الى معايير عالمية ويتم تطبيقه فى ضوء الامكانيات المتاحة والقوانين القاءمه واضاف ان الحصيلة معيار مهم من معايير تقدير الحافز غير انها ليست المعيار الوحيد فهناك مثلا عدد الملفات التى تم انهاؤها بشكل حقيقى وعدد ساعات التدريب الفعال التى حصل عليها الموظف والسلوكيات والمهارات وهكذا.
كشف المنير تشجيع ودعم رئيس الجمهورية لمبادرة “الاستثمار فى المستقبل” التى تم اقتراحها خلال لقاء الرئيس بوزير المالية ونائبيه الاسبوع الماضى وقالى ان المبادرة تتضمن توفير تدريب نظرى وعملى على اعلى مستوى لمجموعات من شباب العاملين بالمصالح الايرادية بما يؤهلهم لأن يكونوا قادة للتغيير والتحديث فى مصالحهم .

واكد ايضا انه جار الانتهاء من عمل مسح كامل لجميع المبانى والوحدات الخاصة بالمصالح من اجل تصميم نموذج موحد لمبانى مصالح وزارة المالية يمنحها شخصيتها ويتيح للعاملين بها اداء مهامهم بيسر كما يتيح للممولين تلقى الخدمة فى جو مريح.
قال عمرو المنير انه لكى يتم اختيار النموذج المناسب للنظام الضريبى المتطور الذى نسعى اليه لابد فى البداية من عمل اعادة هيكلة شاملة لمصلحة الضرائب تحقق الانسجام والتكامل فى الوظائف والمهام .
أكد المنير ان الوزارة تقدر الجهد الكبير الذى يقوم به العاملون فى المصالح الايرادية رغم بيئة العمل غير المواتية والنقص الواضح فى الامكانيات فى عدد كبير من المواقع مشيرا الى ان حل هذه المشكلة يتطلب خطة على مدى 5 سنوات ولا تتغير بتغير المسئول ، واكد ايضا ان الوزارة تقوم بجهد كبير فى سبيل تقويم اختلالات صناديق العلاج والرعاية الاجتماعية التى شكا منها العاملون مرارا وسيتم الاعلان عن حلول جديدة لهذا الامر بعد ان ينتهى نائب الوزير الدكتور محمد معيط -صاحب الخبرات الاكتوارية الكبيرة- من الدراسة التى يعدها بهذا الشأن .
اوضح المنير ان قانون القيمة المضافة استهلك وقتا طويلا من العمل والمناقشات ولا يزال لكن بعد ان ينتهى البرلمان من هذا الملف ستتسارع الاجراءات الخاصة بالاصلاح الجذرى للمنظومة الضريبية وستشهد المرحلة المقبلة تشاورا اوسع مع العاملين لهذا الغرض وكشف انه يجرى العمل حاليا على مشروع قانون للاجراءات الضريبية الموحدة لتساير مصر به ماهو معمول به فى العالم واضاف ان القانون سيشمل بابا خاصا باسم ” الادارة الضريبية” وسيتم النص فيه على كيفية حماية الموظف فى المصالح الايرادية وحماية عمله وفى المقابل سيتم النص على ضمانات للممول ايضا ليحصل على افضل خدمة ممكنة ونوه الى ان الوزارة حرصت على توحيد الاجراءات بين الضريبة على القيمة المضافة وضريبة الدخل تمهيدا لقانون الاجراءات الموحدة المقبل .
اعلن المنير ان الوزارة بصدد الانتهاء من القرارات الخاصة بجميع الترقيات القيادية والدرجتين الاولى والثانية كما اعلن ايضا ان الوزارة قامت بكل ما عليها فيما يتعلق بتسويات العاملين وجارى استكمال هذه الملفات مع الجهات المعنيه واختتم بالقول ان كل مطالب العاملين الخاصة باصلاح الاجور وبدلات الانتقال والحوافز ومناخ العمل والحماية من المخاطر وتطوير اداء الصناديق محل اهتمام جاد من الوزير ومن الوزارة وقد تم التاكيد فى اكثر من مناسبة على ان الوزير وفريق العمل معه مصممون على عمل شىء ” محترم” للافراد وللمجتمع وللمؤسسة (وزارة المالية ) ولبلدنا مصر.