وقع اختيار السلطات الصينية على مدينة “هانغتشو” لدلاﻻتها اﻻقتصادية والسياسية والسياحية لأستقبال قادة العالم في قمة العشرين ، فهي تعد رمزاً للثورة اﻻقتصادية التي عرفتها البلاد ،كما تحتضن المدينة العديد من المزارات السياحية والمناظر الخلابة والتي جعلت قطاع السياحة نقطة تنموية جديدة فى تطوير الاقتصاد المحلي للصين. الأمر الذي اسهم في زيادة عدد السياح الأجانب القادمين الى الصين تدريجيا .
وتعد هانغزو المعروفة أيضا باسم هانغتشو، عاصمة مقاطعة تشجيانغ وأكبر مدنها، وتقع في الجزء الشرقي من الصين على الساحل الصيني. وهي واحدة من أكثر المدن المعروفة والغنية في الصين، وتتميز المدينة بكونها منطقة جذب سياحي شهيرة لما تمتلكه من مناظر طبيعية جميلة وتراث ثقافي عريق.
كما تحافظ المدينة على تراثها القديم رغم الحياة المعاصرة الحديثة التي تعيشها. وتُعد البحيرة الغربية من أهم أماكن الجذب السياحي الشهيرة في مدينة هانغزو. وعلى اعتبار أن المدينة تشكل موطناً لأكثر من 21 مليون نسمة، فإنها تعد المركز الاقتصادي والثقافي والسياسي لمقاطعة تشجيانغ.
البحيرة الغربية (بحيرة هانغتشو)
وهي بحيرة مياه عذبة تقع في المنطقة التاريخية من مدينة هانغشتو عاصمة مقاطعة شيانغ الواقعة شرق الصين ويوجد داخل البحيرة العديد من الحدائق والجزر الاصطناعية الرائعة الجمال وقد أدرجت البحيرة في قائمة اليونيسكو للتراث العالمي عام 2011 م .
يحيط الجبال بالبحيرة من ثلاث جهات ومتوسط عمق البحيرة هو 3 أمتار كما أنها تنقسم بواسطة جسري قوشان ياي وسويانغ قونغ إلى خمس بحيرات وهم البحيرة الغربية الخارجية ، البحيرة الغربية الداخلية ، البحيرة الغربية الشمالية ، البحيرة الجنوبية الصغيرة ، بحيرة يوي كما أنها تحتوي على ثلاث جزر اصطناعية صغيرة من صنع الإنسان شياويينغ تشو وجين تاوشن تنغ وروان قونغ دان ويقال عن هذه البحيرة بأنها جنة الله على الأرض
كانت هذه البحيرة ولازالت ملهمة الشعراء والرسامين على مر العصور لجمالها الطبيعي والآثار التاريخية الموجودة حولها ولذلك كانت مصدر إلهام لمصممي الحدائق الصينية
حديقة شي شي
توجد حديقة شي شي الجميلة على مستوى الدولة، حيث الأرض رطبة واسعة تحافظ على طبيعتها بشكل جيد رغم أنها قريبة من المدينة.
وإن ذهبت للبحيرة فتوجه لزيارة أجمل عشرة معالم حول البحيرة وهم الفجر على جسر سو في الربيع ، الساحة المقوسة وبركة اللوتس في الصيف، القمر على بحيرة السلام في الخريف ، بقايا الثلوج على الجسر في الشتاء ، معبد ليفينغ في الغروب ، قمتين اختراق الغيوم ، غناء الأوريولز على الصفصاف ، مشاهدة السمك في بركة الزهور، البرك الثلاثة على القمر، ورنين الجرس في هيل نانبينغ
هذه البحيرة جميلة على مدار السنة وتتمتع بالمناظر الخلابة وهي من أشهر الأماكن السياحية في الصين كما أن البحيرة والمناطق المحيطة بها تتبدل مع تبدل الفصول الأربعة  فلها جمالية مختلفة في كل فصل .
سودي
ممر ممتد من جنوب البحيرة الغربية إلى شمالها، بناه سو دونغ بوه، كبير أدباء أسرة سونغ الشمالية عندما تولى منصب الحاكم في هانغتشو. طوله 3000 متر، عليه ستة جسور، وعلى جانبيه الصفصاف وأشجار الخوخ التي تتفتح زهورها الحمراء. في الربيع تكون مناظر ممر سودي أكثر جمالا، لذا يعد أول المناظر العشرة في البحيرة الغربية.
دوانتشياو تسانشيويه
قنطرة حجرية تسمى “جسر العشاق” ، يقال إن قصة الحب بين جنية الثعبان الأبيض والمثقف شيويه شيان بدأت من لقائهما على جسر دوانتشياو. عندما تضيء أشعة الشمس على الثلج في الجسر، يذوب الثلج في الناحية المقابلة للشمس، في حين يظل الثلج متجمدا في الجهة الأخرى.
هواقانغ قوانيوي
كانت حديقة خاصة مشهورة بمشاهدة الأسماك والزهور. والآن أصبحت من أكبر مواقع المناظر في منطقة البحيرة الغربية. وهي مكونة من حوض للأسماك الذهبية به أكثر من ألف ذيل من الشبوط الأحمر، والحديقة، والأرض المعشوشبة الواسعة، وبركة الأزهار وغابة من الأشجار.
سانتانغ ينيويه
تسمي جزيرة شياوينغ أيضا، أكبر جزيرة في البحيرة الغربية، تشتهر بمشاهدة القمر والحديقة العائمة على المياه. وعلى مقربة منها ثلاثة أبراج حجرية على سطح البحيرة، تعتبر منظرا رئيسيا لسانتانغ ينيويه، وفي فترة منتصف الخريف يمكن للمرء فيها أن يشاهد منظرا جميلا عجيبا، هو البرك الثلاث العاكسة نور القمر.
الأطعمة المحلية
تتميز الأطعمة في هانغتشو المحلية بأنواعها المختلفة، وتتغير وفقا لتغير الفصول، ولديها ثلاث مزايا: أولا، تختار معظم الأغذية المحلية وترتبط بعض أسماء الأطباق بالمواقع السياحية المحلية، مثل سوق لوتس للبحيرة الغربية؛ ثانيا، تتغير الأطعمة اللذيذة المحلية وفقا لتغير الفصول، في كل فصل الأطباق المناسبة؛ ثالثا، تتمتع الكثير من الأطعمة اللذيذة بتاريخ عريق، وتدور حولها الكثير من الأساطير القديمة.