عقد المجلس الاستشاري لدعم ترشيح مشيرة خطاب، مديرًا عامًا لليونسكو اجتماعه الأول أمس برئاسة الأستاذ الدكتور أشرف الشيحي وزير التعليم العالي، وهو المجلس الذي أعلن سامح شكري وزير الخارجية عن تشكيله بمناسبة الإعلان الرسمي عن ترشيح سيادتها في 19 يوليو الماضي.

وأعرب وزير التعليم العالي عن سعادته بانضمام نخبة متميزة من أبناء وبنات مصر إلى عضوية هذا المجلس مما يسهم إيجابيًا في دعم المرشحة، كما أشاد بكفاءة المرشحة المصرية وبسيرتها الذاتية القوية وخبرتها الميدانية الواسعة.

وصرحت مشيرة خطاب بأن الاجتماع الأول للمجلس شهد نقاشًا مستفيضًا حول سبل دعم الحملة الانتخابية، حيث عبر كل عضو من أعضاء المجلس عن الخطوط العريضة للإسهامات الفكرية والموضوعية، وكذلك الاتصالات الدولية التي يقترح القيام بها لزيادة فرص المرشحة المصرية في الفوز بالمنصب، ووجهت الشكر لكافة أعضاء المجلس الاستشاري علي التعاون والحماس الكبير الذي يبدونه لدعم ترشيحها، مؤكدة علي أن الدعم الذي تتلقاه من الحكومة المصرية، ومن أعضاء المجلس الاستشاري، ومختلف المؤسسات المصرية الرسمية وغير الرسمية، والشخصيات المصرية والعربية والدولية الكبرى، يعطيها أملًا كبيرًا في النجاح في الانتخابات رغم صعوبتها المعروفة للجميع.

وذكر السفير نهاد عبد اللطيف مدير الحملة الانتخابية أن الحملة تعمل علي قدم وساق في محاور مختلفة ومتكاملة تغطي البرنامج الانتخابي، والاتصالات مع صناع القرار لدى الدول أعضاء المجلس التنفيذي للمنظمة من الرسميين وغير الرسميين، فضلًا عن وضع خطة إعلامية محكمة تساهم في تحقيق الأهداف المطلوبة.

والجدير بالذكر أن المجلس الاستشاري يضم في عضويته :الدكتور أحمد عكاشة، والدكتور إسماعيل سراج الدين، والدكتور جابر عصفور، والدكتور زاهي حواس، وعمرو بدر، والدكتور فاروق الباز، والسفيرة فاطمة الزهراء عتمان، ومحمد سلماوي، ومحمد فريد خميس، والدكتور مصطفي الفقي، والدكتورة ملك زعلوك، ومنير فخري عبد النور، والدكتورة نادية مكرم عبيد، وناصر عبد اللطيف، وهشام الخازندار، والدكتور هشام الشريف.

وقد حرص أعضاء المجلس الاستشاري علي التقاط صور تذكارية أمام أهرامات الجيزة، وتمثال أبو الهول قبل بدء الاجتماع تعبيرًا عن الاعتزاز بحضارة مصر وصيدها الثقافي والحضاري الكبير.