في الوقت الذي ينظر المصريين إلى التعليم المصري على أنه شىء جيد جداً بالنسية للتعليم الخليجي، وأن المعلمين في مصر هم من علموا الخليجيين وصنعوا تاريخهم التعليمي، نجد دولة قطر تصدم مصر بصدمة كبيرة وتستبعد الجامعات المصرية من القائمة المتاحة للطلبة القطريين لتكملة دراساتهم الجامعية، وأنها أسقطت شهادات الجامعات المصرية من قائمة الشهادات المعتمدة.
وأوضحت الحكومة القطرية ذلك في بيان رسمي لها حتى لا يضيع مجهود الطلبة وأموالهم هباءاً في شهادة جامعية غير معتمدة، كما إشترطت على موافقة وزارة التعليم العالي على الجامعة والدولة التي سوف يقوم الطالب بتكملة مسيرته الدراسية الجامعية بها.
جدير بالذكر أن قطر تسعى لتطوير نظامها التعليمي في الفترة الأخيرة في محاولة منها لمواكبة التطور التكنولوجي العالمي، وأنه في آخر إحصائية لأفضل الجامعات على مستوى العالم خرجت جامعات مصر من أفضل 400 جامعة على مستوى العالم، في سابقة هي الأولى في تاريخ مصر.