عثر العلماء على وسيلة جديدة لحل مشكلة التناقص المتزايد بالكاكاو، والذي يمكنه أن يؤخّر من إنتاج الشوكولاتة خلال السنوات القادمة ، وباستخدام المانجو مكان الكاكاو يمكن للإنتاج أن يستمر، وفقا لدراسة نشرتها " Scientific Reports "، التي تعد مجلة مفتوحة المصادر وتابعة لمجلة " Nature " للأبحاث.
وتقول سامية آكتر، الباحثة المديرة للدراسة إن: " المانجو البرية تعد من فصائل "السندريلا" التي لم يتم إدراك قدراتها بعد."
هذا وقد بدأ إنتاج الكاكاو بالانخفاض منذ السنوات الأخيرة، بسبب عدد من العوامل، منها تغير المناخ والفشل في تنمية المحاصيل، في وقت ازدادت فيه الطلب على العنصر الرئيسي لإنتاج الشوكولاتة، كما اتهم منتجو الكاكاو سابقا بتطبيق معايير التوظيف غير العادل، مثل عمالة الأطفال والتقليل من أجور المزارعين.
وتشير الدراسة إلى أن زبدة المانجا البرية يمكنها أن تشابه كيميائيا وحسّيا زبدة الكاكاو، لتحل مكانها في إنتاج الشوكولاتة.
وأضاف موراج ماكدونالد، أحد الباحثين المشاركين بالدراسة قوله: "عدا عن استخدامها بالصناعات، فإن الفاكهة البرية مثل المانجو تعتبر مصدر طعام ودواء ودخل للتجار الريفيين، لكن نموها يتدنى بسبب ارتفاع معدلات التصحّر."
وأشار الباحثون إلى أن الطلب على هذه النباتات البرية يمكنه أن يزيد من اهتمام العامة للحفاظ على البيئة ومنع قطع أشجار الغابات والأدغال، والذي سيسمح للسكان المحليين أيضاً الحصول على دخل إضافي والتقليل من معدلات الفقر.