اكتشف العمال في رومانيا بالصدفة أثناء قيامهم بالحفر لمد خط أنابيب غاز، آثارا لمقبرة يعود تاريخها إلى سبعة آلاف عام.
ووفقا لما ذكره تليفزيون “ديجي 24” الروماني فأن الاكتشاف حدث على بعد 20 كيلومترا من مدينة “ساتو مارى” شمال غرب رومانيا ، وترجع المقبرة إلى عام 4950 قبل الميلاد، وتم الكشف حتى الآن عن سبعة قبور فضلا عن رأس ثور.
كما اكتشف الأثريون العديد من الأواني الخزفية والفؤوس في القبور، واستنادا إلى هذه الأشياء، يمكنهم تحديد حالة أفراد هذا المجتمع.
وأشار موقع “رومانيا-إنسايدر” الإخباري أمس إلى أن التنقيب والبحث مستمر في المنطقة حتى نهاية الشهر الجاري.