أكد علي الحفنى، سفير مصر الأسبق فى الصين، أن قمة مجموعة العشرين تنعقد فى الصين فى ظل ظروف تراجع أداء الاقتصاد العالمى وحركة التجارة العالمية.

وقال الحفني، فى لقائه ببرنامج "صباح الخير يا مصر" على التلفزيون المصرى اليوم، الإثنين، إن قمة العشرين هي محفل للتشاور، مؤكدا أن المشاورات الثنائية بين الدول تكون أهم من الجلسات العامة.

وأوضح "الحنفي"، أن حجم التجارة بين مصر والصين يبلغ 12 مليار دولار، مشيرًا إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسى بذل جهدا كبيرا فى إبرام عدد من الاتفاقيات والبرتوكولات ومذكرات التفاهم مع مختلف الدول.

ولفت سفير مصر الأسبق فى الصين، إلى أن مصر أمامها فرص واعدة للاستعانة بالاستثمارات الصينية والاستفادة بمزيد من خبراتها التكنولوجية والادارية للمشروعات الناجحة فى مصر، موضحًا أن الصين تطرح أجندتها الخاصة كدولة تنتمى إلى الاقتصاديات الكبيرة فى العالم رغم وصفها أنها من الدول النامية وعدم مشاركتها فى مجموعة السبع الصناعية الكبرى.