قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي اليوم الاثنين إن الجمهورية الإسلامية تتفهم مخاوف تركيا من وجود إرهابيين في سوريا إلا أنه يجب على أنقرة الحصول على إذن مسبق من دمشق قبل أن تقوم بأي عملية داخل أراضيها.

وأضاف قاسمي حسبما نقلت قناة "برس تي في" الإيرانية أنه لا يجب على الحكومة التركية أو أي جهة أخرى التعدي على السيادة الوطنية والسلامة الإقليمية لدولة أخرى دون الحصول على إذن مسبق من الحكومة المركزية لهذه الدولة.

وأكد قاسمي على أهمية التزام دول المنطقة بمكافحة الإرهاب بعيدا عن ازدواجية المعايير للتخلص من هذه الظاهرة المشؤومة التي جعلت المنطقة بأكملها تعاني من عدم الاستقرار وانعدام الأمن.

وأشار إلى أنه خلال السنوات الأخيرة شهدت سوريا تجمعا لجماعات إرهابية وعمليات عنف وقتل للأطفال وهو ما أثار صراعا داخليا تسبب في تدمير البنية التحتية للبلاد.