فى حادث غريب من نوعه، اقتحم شخص ملثم مطعما فى مدينة "باراكاتو" البرازيلية، وقام بإطلاق عدة طلقات على شاب كان جالسا بداخله برفقة مجموعة من أصدقائه، ثم لاذ القاتل بالفرار وكأن شيء لم يحدث، والتقطت كاميرات المراقبة الموجودة خارج المطعم مقطع فيديو للجانى وهو يفر من مسرح الجريمة على متن دراجة نارية.

وأصيب أصدقاء الضحية بالفزع وفروا بدورهم من مسرح الجريمة، لكن الغريب فى الأمر أنهم عندما عادوا للاطمئنان على صديقهم وجدوا أن جثته اختفت وليس لها أى أثر، فى حين أنها كانت ممدة على الأرض منذ ثوانى معدودة.

ونشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية مقطع فيديو يبرز ذلك الحادث المروع، مشيرة إلى أنه لم يتم التلاعب فى ذلك الفيديو بأى شكل وأن اختفاء جثة الضحية حدث نتيجة سقوطه بين الكراسى بعيدا عن مجال الكاميرا.

وصرح الأطباء بأن الضحية أصيب بطلقات فى الرأس والوجه والصدر واليد والذراع، مضيفين أنه توفى بعد وقت قصير من وصوله إلى المستشفى.

وكشفت تحقيقات الشرطة عن أن الضحية لديه سجل إجرامى حافل بجرائم سرقة وتجارة مخدرات وأن هناك العديد من الأشخاص الذين لديهم دافع للتخلص منه.