قال السفير حسين هريدي،مساعد وزير الخارجية الأسبق،إن فشل المباحثات المنعقدة علي هامش قمة العشرين ،بين أمريكا وروسيا بشأن التوصل لحل النزاع علي الأراضي السورية ، يزيد من حدة الأمور علي الأراضي السورية ويدفع بسوريا لطريق مظلم.

وأوضح "هريدي" في تصريح خــاص لـ"صدي البلد"،أن روسيا وأمريكا فشلتا في تقارب وجهات النظر بينهما متبادلتين الاتهامات حول جدية كل منهما في محاربة الإرهاب،وإيجاد حل للأزمة السورية.

مشيرًا إلي أن موسكو تتهم واشنطن بدعم فصائل معارضة ترتكب انتهاكات بحق السوريين، في حين تواصل واشنطن مطالبة النظام السوري وروسيا بالتوقف عن «ممارسة العنف»، وقصف المدن.

وأشار إلي أن الطرفين متفقان علي قرار مجلس الأمن 2254 ،موضحا أن الاختلاف الجوهري في التفاصيل الداخلية للاتفاق.

يذكر أن الخارجية الامريكية أقرت بعدم توصلها لاتفاق بشأن سوريا بعدما وردت تقارير تفيد بأن الولايات المتحدة وروسيا على وشك التوصل إلى اتفاق يقضي بفرض وقف إطلاق النار في عموم سوريا علي هامش مباحثات قمة العشرين المنعقدة أمس بالصين، والتركيز على توصيل المساعدات إلى مدينة حلب.

تعتبر المباحثات بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، ونظيره الروسي سيرجي لافروف، في الصين، أحدث المساعي المبذولة في هذا السياق بعدما فشلت المباحثات بينهما في جنيف الأسبوع الماضي.