قررت السلطات السعودية توزيع أساور إلكترونية على الحجاج، وقررت استخدام المزيد من كاميرات المراقبة لتجنب تكرار التدافع الذي أودى بحياة المئات من الحجاج العام الماضي.

وكان 769 حاجًا قد لقوا مصرعهم العام الماضي في حادث تدافع ، وفقًا لما أعلنته الرياض، وهو أكبر عدد من القتلى في الحج منذ عام 1990.