كشفت تحقيقات وتحريات الاجهزة الامنية بالجيزة التفاصيل الكاملة لإلقاء سائق لطفليه بنهر النيل ثم انتحاره شنقا داخل شقة بالهرم.

وتبين من التحريات ان السائق انفصل عن زوجته منذ قرابة عامين ولديه منها طفلان اسلام 10 اعوام ويوسف 5 اعوام وانهما انفصلا عقب تفاقم الخلافات بينهمة لشكه الدائم في سلوكها - طبقا لاقوال والدته - فيما اكدت مطلقته ان خلافاتهما كانت بسبب عدم انفاقه علي المنزل وانها كانت تعمل خادمة بالبيوت للانفاق عليه وعلي طفليها حتي حصلت علي الطلاق منه وعادت للاقامة بمنزل اسرتها.

واضافت التحريات التي اجراها بهاء سالم مفتش مباحث قطاع غرب الجيزة باشراف اللواء هشام العراقي مدير امن الجيزة ان الزوج ترك شقة الزوجية ايجار قديم وحصل من مالكها علي مبلغ 25 الف جنيه واستأجر شقة بمنطقة الهرم وقام بشراء سيارة لادا قديمة للعمل عليها كسائق ثم حاول اعادة زوجته الي منزل الزوجية الا انها كانت ترفض باستمرار مما ادي الي سوء حالته النفسية، واشارت التحريات انه توجه امس الاول واصطحب نجله الاكبر للتنزه وقضي معه الليلة في شقته ثم توجه الاب في اليوم التالي لاصطحاب نجله الاصغر الا انه تفاجأ بعدم وجود مطلقته في المنزل مما اعاد الشك في سلوكها الي ذهنه مرة اخري.

وقرر الاب اصطحاب طفليه معه وعقب غيابه بساعة اتصل هاتفيا بوالدته ومطلقته وشقيقها واخبرهم انه يئس من تلك الحياة له ولطفليه وقام بالقائهما بنهر النيل من اعلي كوبري الوراق وانه ينوي التخلص من حياته ، فأسرعت والدته الي شقته ومع طرقها علي الباب وعدم استجابته استعانت بالجيران وقاموا بكسر باب الشقة وعثروا علي السائق معلقا في السقف من رقبته بملاءة سرير.

تم ابلاغ الشرطة التي حررت محضرا بالواقعة فيما حررت والدة الطفلين محضرا بقسم امبابة بإلقاء مطلقها طفليها بالنيل والذي تمت احالته لنيابة الهرم وباشر محمد جمال الدين مدير نيابة الهرم التحقيق في الواقعة كاملة.