تصدر اجتماع الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس مع المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء، ولقاء سيادته مع وزير خارجية قبرص يوانيس كاسوليدس، واتصاله الهاتفي مع الرئيس السوداني عمر البشير وقضايا الشأن المحلي عناوين واهتمامات الصحف الصادرة صباح اليوم الأربعاء.
فتحت عنوان “الرئيس:إخضاع مشروعات توليد الكهرباء من الفحم لدراسات بيئية” ذكرت صحيفة “الأهرام” أن الرئيس عبدالفتاح السيسى أكد أهمية مواصلة العمل فى جميع المشروعات الخاصة بتقديم الخدمات للمواطنين فى قطاعات الكهرباء والنقل والإسكان، منوهاً بأهمية تلك القطاعات وتأثيرها المباشر على حياة المواطنين، مشددا على ضرورة الارتقاء بالخدمات التى تقدمها للمواطنين بما يساهم فى تيسير حياتهم اليومية وتحسين ظروفهم المعيشية، فضلاً عن العمل على تطوير هذه المرافق الحيوية وصيانتها دورياً لتتمكن من تقديم خدمات متميزة للمواطنين.
وأوضحت الصحيفة أن ذلك جاء خلال اجتماعه أمس بالمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، ووزراء الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، والكهرباء والطاقة المتجددة، والنقل.

ونقلت “الأهرام” عن السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، قوله إن الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة استعرض، خلال الاجتماع، مختلف المشروعات التي يتم تنفيذها استكمالا لخطة تطوير قطاع الكهرباء وضمان استمرار التغذية الكهربائية بانتظام، حيث تشمل هذه المشروعات أعمال الصيانة والإحلال والتجديد لشبكات الكهرباء وخطوط نقل الكهرباء القائمة، فضلاً عن إنشاء محطات جديدة مثل المحطات التى تنفذها شركة سيمنز الألمانية لإنتاج 14400 ميجاوات من الكهرباء ستدخل منها 4400 ميجاوات على الشبكة القومية قبل نهاية العام الجاري، فضلاً عن الخطة العاجلة التي تنفذها الوزارة لإدخال 3632 ميجاوات على الشبكة القومية خلال ثلاثة أشهر.
وعن لقاء الرئيس السيسى أمس بوزير خارجية قبرص يوانيس كاسوليدس الذي حضره سامح شكرى وزير الخارجية، ذكرت صحيفة “الأخبار” أن الرئيس عبد الفتاح السيسى أكد على اعتزاز مصر بعلاقات التعاون الوثيقة التي تجمعها بقبرص وما تشهده تلك العلاقات من تنام ملحوظ خلال المرحلة الراهنة.
وأوضحت أن الرئيس أشاد بما تحققه آلية التعاون الثلاثى بين مصر وقبرص واليونان من نجاحات وما تمثله من نموذج للتعاون بين دول البحر المتوسط، مؤكدا حرص مصر على تعزيز علاقاتها مع قبرص فى جميع المجالات والعمل على إطلاق مشروعات مشتركة تساهم في تفعيل ما تم التوصل إليه خلال القمة الثلاثية الماضية فى اثينا.
ونقلت “الأخبار” عن السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية قوله “إن وزير الخارجية القبرصى نقل تحيات الرئيس الفبرصى إلى الرئيس، مؤكدا على عمق العلاقات التاريخية التي تربط بين البلدين .. كما أكد على دعم ومساندة قبرص لجهود مصر الرامية الى تحقيق التنمية والاستقرار، لاسيما فى ضوء ما تمثله من دعامة رئيسية للأمن والسلام بمنطقتى الشرق الأوسط والبحر المتوسط.
وأعرب الوزير القبرصي عن تطلع بلاده لتعزيز التعاون القائم بين البلدين فى جميع المجالات فى ضوء ما تشهده العلاقات الثنائية من تطور مستمر خلال الفترة الماضية وتحقيق خطوات ملموسة تساهم فى ترسيخ أطر التعاون والصداقة القائمة بين البلدين.
وذكر السفير علاء يوسف أن اللقاء تناول نتائج القمة الثلاثية الأخيرة وتفعيل ما تم الاتفاق عليه من تنفيذ مشروعات مشتركة في عدد من المجالات من بينها الزراعة والاستزراع السمكي وذلك تحضيرا لعقد القمة الثلاثية القادمة في القاهرة خلال شهر أكتوبر القادم كما تم مناقشة إمكانيات التعاون المتاحة في مجالات السياحة والطاقة والنقل البحري وعلى الصعيد الإقليمي تطرق اللقاء إلى الأزمات التي تمر بها بعض دول المنطقة فضلا عن سبل تعزيز التعاون في مجال مكافحة الإرهاب.
كما ذكرت صحيفة “الأخبار” أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أجرى أمس اتصالا هاتفيا بالرئيس السوداني عمر البشير قدم خلاله الرئيس التعازي باسم مصر قيادة وحكومة وشعبا لرئيس وشعب السودان فى ضحايا فيضان النيل، مؤكدا دعم مصر الكامل ووقوفها إلى جانب السودان الشقيق في مثل هذه الظروف الصعبة.
وقال بيان لرئاسة الجمهورية أن الرئيس السيسى أكد أنه فى إطار التاريخ المشترك ووحدة وادي النيل التي تجمع بين البلدين والشعبين على مر العصور، فإن مصر على استعداد تام لتقديم العون اللازم لمساعدة الشعب السوداني فى ذلك الموقف العصيب الذى أسفر عن تشريد الالاف وتسبب فى الكثير من الخسائر المادية.
من جانبه أعرب الرئيس السودانى عن خالص شكره وتقديره للرئيس، منوها إلى أن العلاقات المتميزة بين البلدين وما تتمتع به من خصوصية فريدة تزداد يوما تلو الاخر قوة ومتانة تتبدى ملامحها بوضوح فى مثل تلك المواقف الصعبة لافتا الى انه ليس غريبا على مصر وشعبها ان يكونا فى مقدمة الداعمين للسودان فى مواجهة مثل هذه الكارثة.
وتحت عنوان “83 ألف مقعد خال لطلاب آخر مراحل التنسيق” ذكرت صحيفة” الأهرام” أن المرحلة الثانية للتنسيق بالجامعات، أمام الطلاب والطالبات، والبالغ عددهم 172 ألفا و902 طالب وطالبة بحد ادنى 78% للشعب العلمية و68% للأدبي تنتهي مساء اليوم.

وأوضحت الصحيفة أنه مازالت الفرصة قائمة أمام الطلاب لتعديل رغباتهم، أوتغييرها، أوالذين لم يجدوا فرصة لتسجيل رغباتهم حتى السابعة من مساء اليوم، ومن المنتظر أن يعلن الدكتور أشرف الشيحى وزير التعليم العالى والبحث العلمي، نتيجة المرحلة السبت المقبل، وموعد بدء مرحلة التحويلات والمرحلة الثالثة.
وكشفت المؤشرات، وفقا للأعداد المقترح قبولها بالجامعات العام المقبل، أن هناك ما يقرب من 83 ألف مكانا بالجامعات لطلاب المرحلة الثالثة للتنسيق مازال شاغرا، منها 65 الفا للعلمي، و18 ألفا للأدبي، بخلاف الاماكن التى من المنتظر تحديدها للمعاهد بالقطاعات المختلفة.
وفي الشأن البرلماني ذكرت صحيفة “الأهرام” أن مجلس النواب وافق، فى جلسته أمس برئاسة الدكتور على عبدالعال، بأغلبية ثلثى الأعضاء على مشروع القانون المقدم من الحكومة بتعديل بعض أحكام قانون البنك المركزى والجهاز المصرفى والنقد، وتضمنت التعديلات تغليظ العقوبات على كل من يتلاعب فى النقد الأجنبى بالسجن مدة لا تقل عن ثلاث سنوات ولا تزيد على عشر سنوات وبغرامة لا تقل عن مليون جنيه ولا تجاوز خمسة ملايين جنيه أو مصادرة المبلغ المالى محل الجريمة أيهما أكبر.
وأكد الدكتور على عبدالعال، أن شركات الصرافة أصبحت تمثل سرطانا فى الاقتصاد، ودعا إلى إلغائها، وأنه كان يتمنى أن تغلظ العقوبة إلى الإعدام، منبها إلى أن مصر تتعرض لحرب اقتصادية ومؤامرة لابد أن نواجهها بكل حسم، لتحقيق التوازن بين متطلبات الأمن وحقوق المواطنين.
وعلى جانب آخر، وافق المجلس أيضا بشكل نهائى على تعديل بعض أحكام قانون هيئة الشرطة وأيضا تعديل بعض أحكام قانون مجلس الدولة لفصل الاختصاص بين محكمة القضاء الإدارى ومجلس الدولة وزيادة رسوم التقاضي.
وذكرت صحيفة “الأخبار” أن مجلس الوزراء بدأ الاستعداد للقمة الثلاثية المصرية القبرصية اليونانية بالقاهرة والتى ستعقد قبل نهاية العام حيث التقى المهندس شريف اسماعيل رئيس الوزراء امس ايوانس كاسوليدس وزير خارجية قبرص بحضور سامح شكرى وزير الخارجية وسفير قبرص بالقاهرة.
وأوضحت الصحيفة أن رئيس الوزراء أشار خلال اللقاء إلى عمق العلاقات المصرية القبرصية مؤكدا على التطور الايجابى الكبير الذى شهدته مؤخرا من خلال تعزيز أوجه التعاون المشتركة بين البلدين فى مختلف المجالات مشيدا بالدور القبرصى الداعم لمصر على الساحة الدولية مؤكدا على موقف مصر الثابت والداعم لحل القضية القبرصية حلا عادلا وفقا لقرارات الامم المتحدة.
ونقلت “الأخبار” عن السفير حسام القاويش المتحدث الرسمى لرئاسة مجلس الوزراء قوله إن رئيس الوزراء أكد على أهمية دعم وتعزيز أوجه التعاون المشرتك فى مختلف المجالات وخاصة فى مجالى الطاقة والاستكشافات لاستخراج الغاز الطبيعى فى كل من البلدين.
وأضاف القاويش أنه تم خلال اللقاء استعراض عدد من المشروعات المشتركة شملت اقامة زراعات لأشجار الزيتون فى سيناء ومزارع سمكية على السواحل المصرية فضلا عن العمل على تنشيط سياحة اليخوت وتسيير الرحلات والبرامج السياحية المشتركة بين البلدين.
من جانبه، أكد وزير خارجية قبرص حرص بلاده على تنفيذ عدد من المشروعات المشتركة وخاصة فى مجال الطاقة واكتشافات الغاز للاستفادة من الامكانات المصرية الكبيرة فى هذا القطاع ودراسة امكانية الربط الكهربى بين افريقيا وأوروبا عبر مصر وقبرص.
وفيما يتعلق بصرف المستحقات التأمينية للعاملين المصريين السابقين بقبرص أكد وزير الخارجية القبرصى على تخصيص مبلغ اضافى خلال العام الجارى لسداد تلك المستحقات وذلك بعد الانتهاء من برمجة النظم الخاصة بالمستحقات التأمينية لديهم بما يسهم فى سرعة تحديدها وتحويلها لمستحقيها.
كما ذكرت صحيفة “الأخبار” أن سامح شكري وزير الخارجية أكد أن ما صدر عن بريطانيا في الفترة الاخيرة بشأن استعدادها لاستقبال طلبات اللجوء السياسي من عناصر تنظيم الاخوان يفتقر إلى المعلومات الصحيحة واعتمد على التقارير المغلوطة.
وأوضافت الصحيفة أن شكري أوضح، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره القبرصى يوانيس كاسوليدس، أن ما صدر من وزارة الداخلية البريطانية تضمن اشارات لا نعتبرها إيجابية وتفترض أمورا ليس لها أساس بأن هناك قدرا من الاستهداف من قبل السلطة القضائية المصرية ضد الإخوان ولكن فى الحقيقة الأمر لا يمس الواقع بصلة وتعتمد على افتراض وهمى مشيرا الى أن المحاكمات الخاصة بالاخوان تسير بعدالة دون أى تدخل سياسى.

وشدد شكرى على أهمية التعاون الأمنى بين مصر وقبرص فى مجال مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية ومواجهة التحديات ايضا.
من جانبه، قال وزير خارجية قبرص يوانيس كاسوليدس إن زيارته للقاهرة كانت مثيرة للغاية وتعمل على الترتيب للقمة الثلاثية بين مصر واليونان وقبرص التى من المقرر أن تعقد فى القاهرة اكتوبر المقبل وذلك من أجل التعاون الثلاثى فى مجالات الطاقة والمجالات الاخرى المختلفة.
وأضاف الوزير القبرصى أن مصر تعد طرفا اساسيا ورئيسيا لمحاربة الإرهاب فى المنطقة وأنه تم التأكيد على مساندة مصر داخل الاتحاد الاوروبى وشدد على ان مصر ستظل شريكا يمكن الاعتماد عليه فى استقرار المنطقة ككل.
وفيما يخص تسليم المتهم المصرى بإختطاف الطائرة المصرية التى هبطت على مطار لارنكا، قال وزير خارجية قبرص إنه لا يوجد سببا سياسيا لتسليم المتهم بإختطاف الطائرة وأن هناك إجراءات تسير وفق قانون قبرص والاتحاد الاوروبى والقضية فى المحكمة الأن ومن المتوقع ان تستكمل المحكمة إجراءاتها هذا الشهر ونتوقع صدور قرار ايضا بشأن المتهم فى منتصف سبتمبر المقبل.
وشدد وزير خارجية قبرص على أنه لا يمكن التخلى عن مصر التى تواجه تحديات فى الوقت الراهن خاصة محاربة الارهاب وسيتم دعمها داخل الاتحاد الأوروبى ولن تسمح للتأثير على مصر فى هذا الموضوع.

أما صحيفة “الجمهورية” فذكرت أن رئيس الوزراء الأردني الدكتور هاني الملقى أكد أمس أن العمالة المصرية في الأردن هي موضع احترام للأردنيين، كما أن المجتمع الأردني يرفض التعرض بسوء لأي مواطن مصري.
ونقلت الصحيفة عن الملقي قوله، خلال استقباله أمس في مكتبه بمقر رئاسة الوزراء الأردنية الوفد الوزاري المصري الذي يزور الاردن حاليا، “إننا لن نتعامل مع العامل المصري بأكثر مما نتعامل به مع أي عامل من جنسية أخرى ولن يكون هناك إلا تمييز ايجابي لصالحه”.. مضيفا “سنحافظ علي العمالة المصرية المسجلة لدينا وفي حال مغادرة أي عامل زراعي سيتم استقدام بديل له شريطة عدم تسربها إلى قطاعات أخرى”.
ودعا رئيس الوزراء الأردني خلال اللقاء الذي يجئ لمتابعة اللقاء الذي عقده الملقي مع رئيس الوزراء المهندس شريف اسماعيل على هامش القمة العربية التي عقدت في موريتانيا الشهر الماضي دعا السفارة المصرية في عمان الي توعية المواطنين المصريين بأهمية الحصول علي تصاريح العمل التي تشكل حماية لهم وتضمن حقوقهم وفي هذا الصدد.. وعد الجانب الاردني بمنح العمالة المصرية المخالفة في الأردن مدة شهرين لتصويب اوضاعها بدلا من 10 ايام واعفاء من يغادر منهم قبل 1/1/2017 من الغرامات المفروضة عليه حتي مبلغ 500 دينار أردني.
وقال الملقي “ان مصلحة مصر هي مصلحة قومية لنا جميعا في الاردن مباركا لها مشروع توسعة قناة السويس”، مؤكدا أن هذا الانجاز كبير ويحسب لقدرة مصر علي تنفيذ المشاريع العملاقة، ومبديا الحرص علي تعزيز التعاون بين الأردن ومصر للارتقاء بالعلاقات الاقتصادية الي مستوي العلاقات السياسية المتميزة بين البلدين الشقيقين وخاصة بين الملك عبدالله الثاني والرئيس عبدالفتاح السيسي.
وفي الشأن الاقتصادي وتحت عنوان “المركزي يثبت سعر الدولار” ذكرت صحيفة “الجمهورية” أن البنك المركزي المصري واصل سياسة تثبيت سعر الدولار بالسوق الرسمية عند مستوي 68.8 جنيه ليستقر سعره بالبنوك عند مستوي 88.8 جنيه.
ونقلت الصحيفة عن مصرفيين قولهم إن “المركزي ثبت سعر الدولار في عطاء أمس البالغ 120 مليون دولار الذي طرحه للبنوك من أجل تمويل عملائها لاستيراد السلع الأساسية والاستراتيجية الضرورية”.

وعن آخر موعد لإصدار تذاكر حجاج القرعة والتضامن نقلت صحيفة “الجمهورية” عن مصدر مسئول بشركة مصر للطيران تأكيده أنه تحدد أول سبتمبر كآخر موعد لإصدار تذاكر الحجاج للقرعة والتضامن و5 سبتمبر لحجاج السياحة. على أن يبدأ التفويج اليوم.
ونقلت الصحيفة عن المصدر قوله “إن أول رحلة لحجاج القرعة تقلع 20 أغسطس الجاري بحجاج المنوفية بينما تقلع أولى رحلات حجاج التضامن 23 أغسطس بحجاج الاسماعيلية ودمياط والمنوفية وبورسعيد”.

وأضاف أن مكتب شبرا يختص بحجز تذاكر حجاج السياحة والهيئات والأفراد. والمكتب التابع لوزارة الداخلية لحجاج القرعة. والمكتب التابع لوزارة التضامن الاجتماعي لحجاج الجمعيات الأهلية، موضحا ان الأسعار تختلف طبقا لنوعية ومدة الإقامة.. مشيرا إلى ارتفاعها هذا العام بنسب تتراوح بين 5.4% و10%.