صرح الفنان إنتصار عبد الفتاح مؤسس ورئيس مهرجان سماع الدولى للإنشاد والموسيقى الروحية فى دورته “التاسعة ” بأنه لأول مره ستشارك دول أفريقيه جديدة فى المهرجان وهى غانا ونيجيريا وأثيوبيا وغنيا “كونكرى” والسنغال والسودان، كما ستشارك رومانيا وأمريكا والصين والهند والجزائر والمغرب وتايلاند وجزر المالديف واليونان وأسبانيا والكويت وسيريلانكا وباكستان، بالإضافة لمشاركة خاصة لسوريا من خلال فرقة المرعشلى ومصر وغيرها من الدول لإتاحة الفرصة للتعرف على ثقافات الشعوب المختلفة.. حيث ينظمه قطاع صندوق التنمية الثقافية برئاسة د. نيفين الكيلانى بالتعاون مع مؤسسة حوار لفنون ثقافات الشعوب المختلفة فى الفترة من 20- 27 سبتمبر الجارى بمسرح بئر يوسف بالقلعة.

ستشارك أندونسيا ضيف شرف فى المهرجان نظراً للعلاقات الوثيقة والتاريخية بين البلدين وما تحمله دولة أندونسيا من تراث فن السماع.

وسيُقام فى اليوم الثانى للمهرجان أكبر ديفيلية لفرق الدول المشاركة فى شارع المعزمن بوابة الفتوح وحتى الغورية وتلتحم هذه الفرق مع الجمهور لتقديم إبداعاتهم.

وأكد عبد الفتاح أن المخرج الكبير الفنان عمر عبد العزيز والفنان د. سمير فرج مدير التصوير سيقوما بعمل فيلم تسجيلى وتوثيقى لديفيلية شارع المعز، وسيساهم المركز الثقافى القبطى الأرذ ثوكسى برئاسة الأنبا أرميا بكم هائل من الكاميرات لتغطية الحدث الدولى الهام بشارع المعز والمهرجان، كما تم عمل فيلم تسجيلى للفنان انتصار عبد الفتاح بعنوان “سماع ليس فقط مهرجاناً” إخراج الفنان ضياء داود ومن إنتاج صندوق التنمية الثقافية لتوثيق تجربة الفنان انتصار عبد الفتاح.

تدور فكرة الفيلم حول رحلة مشوار تأسيس المهرجان التى أصبح محطة بالغة الأهمية فى الثقافة والفنون المصرية, وسيتم تدشين المشروع القومى والدولى “إحياء لفنون القاهرة التاريخية فى ألف عام ” بالتعاون مع وزارات التخطيط والثقافة والاّثار ومؤسسة حوار لفنون ثقافات الشعوب، يقام المهرجان برعاية وزارة الثقافة متمثلة فى صندوق التنمية الثقافية برئاسة د. نيفين الكيلانى، ود. أيمن عبد الهادى رئيس قطاع العلاقات الثقافية الخارجية، بالتعاون مع مؤسسة حوار لفنون ثقافات الشعوب والهيئة العامة للأستعلامات ووزارة الشباب والرياضة.

تقام العروض فى أماكن قلعة صلاح الدين ” مسرح بئر يوسف”، قبة الغورى – مسرح ساحة الهناجر- شارع المعز، مركز طلعت حرب الثقافى، قصرثقافة بنها- وقصر ثقافة القناطر الخيرية – ولأول مره المركز الثقافى المصرى بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.