أشادت الدكتورة " سحر نصر" وزيرة التعاون الدولى بالتعاون مع البنك الدولى ومساهمته فى دعم العديد من المشروعات التنموية فى مصر مثل مجالات الصرف الصحى والإسكان الاجتماعى؛ بالإضافة إلى التمويل المخصص لدعم برنامج الحكومة الاقتصادى بقيمة 3 مليارات دولار على مدار 3 سنوات.

جاءت تصريحات "نصر" خلال استقبالها "أسعد عالم" المدير الأقليمى للبنك الدولى فى مصر، وذلك لمناقشة زيادة التعاون بين الوزارة والبنك خلال الفترة المقبلة؛ وتطرق الجانبان لمجالات التعاون فى اطار محفظة مصر فى البنك، والبالغ قيمتها 8 مليارات دولار منهم 6 مليارات دولار لمشاريع الحكومة وملياران للقطاع الخاص، وكذلك لاستراتيجية التعاون مع مصر على مدار الـ4 سنوات المقبلة.

وبحثت الوزيرة مع المدير الإقليمى للبنك الدولى، التمويل المخصص بقيمة 500 مليون دولار لدعم برنامج تنمية محافظات الصعيد، والذى من المنتظر أن يناقشه مجلس المديرين التنفيذين للبنك فى 16 سبتمبر الجارى، فى إطار تنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، فى توفير التمويل اللازم للمشروعات القومية، والاهتمام بتنمية الصعيد، من أجل تلبية احتياجات المواطنين.

وأكدت الوزيرة أهمية استخدام هذا التمويل فى مجالات دعم قدرة الوحدات المحلية في توفير الخدمات الأساسية والبنية التحتية اللازمة، بما يعمل على خلق فرص عمل مستدامة، وتطوير مجموعة من الصناعات القائمة على المزايا النسبية لمحافظات الصعيد، خاصة في مجالات الصناعات الغذائية وسلاسل القيمة المرتبطة بها (القطاع الزراعي وأساليب الزراعة المطورة والإنتاج الحيواني)، إلى جانب صناعة الموبيليا والأثاث الخشبي مع الحرص على الاستمرار في تنمية كافة المجالات الإنتاجية الأخرى بالمناطق الصناعية في الصعيد.

وتطرق الجانبان إلى الترتيبات الجارية لمشاركة مصر فى الاجتماعات السنوية للبنك الدولى، والمنتظر عقدها الشهر المقبل فى العاصمة الأمريكية "واشنطن"، حيث ستمثل الوزيرة مصر فى هذه الاجتماعات بصفتها محافظ مصر فى البنك الدولى.