أعلنت لجنة التحقيق الفنية فى حادث الطائرة الروسية التى سقطت بوسط سيناء 31 أكتوبر الماضى عقب إقلاعها من مطار شرم الشيخ من المرحلة الأولى لعملية إصطفاف أجزاء حطام الطائرة بعد تحديد كل قطعة من أجزاء الحكام وإلى أى جزء من الطائرة تنتمى كل منها والقيام بعمل إصطفاف لتلك القطع بجانب بعضها البعض محاكيا وضعها الطبيعى على الطائرة.

جاء ذلك فى البيان الثاني الذى إصدرته اللجنة اليوم الإثنين وذكر البيان : "تم ذلك بمشاركة الممثلين المعتمدين للدول المشاركه فى التحقيق و ممثلى شركه إيرباص، الشركه المصنعة للطائرة وتبدأ اللجنة فى المرحله الثانيه والتى تختص بتحديد المناطق و الأجزاء التى سيتم التركيز عليها لدراسة علاقه تلك الأسطح ببعضها البعض من حيث كيفيه حدوث التفكك والإنفصال بينها وذلك بالإستعانة بالخبراء المتخصصين فى المعادن والفلزات ".

وقال البيان : "تأتى بعد ذلك المرحلة الثالثة وهي تختص بأخذ بعض العينات من تلك المناطق لفحصها ودراستها دراسة مستفيضة فى معامل معهد بحوث الفلزات والمعادن التابع لوزارة البحث العلمى تمهيدا لإصدار تقرير بشأنها ".

وكانت الطائرة الروسية وهى من طراز إيرباص 321 تابعة لشركة " Metrojet " قد أقلعت برحلتها رقم 9268 من مطار شرم الشيخ صباح السبت الموافق 31 أكتوبر الماضى وسقطت بمنطقة الحسنة بشرم الشيخ ومصرع جميع ركابها وطاقمها البالغين 224 راكبا.