استهدف مجهولون، أمس الثلاثاء، حافلة كانت تقل عددًا من الصحفيين بالقرب من حى عشوائى فى ريو دى جانيرو، وأصيب اثنين من الصحفيين المعتمدين فى الدورة.
وأكد المنظمون، أن السلطات تحقق لمعرفة ملابسات الحادث، وأن قوات الشرطة والجيش فى حالة تعبئة بدون ذكر أى تفاصيل عن الحادث الذى وقع فى مدينة “مدينة الله” “غرب ريو” المعروفة بأنها من أكثر الأحياء عنفا فى ريو دى جانيرو.
وقال “غاستون سينز”، صحفى بأحد الصحف الأرجنتينية، وأحد ركاب الحافلة المستهدفة: “سمعنا أصواتا على الجانب الأيمن من الحافلة وتكسر زجاج اثنتين من نوافذها، واصيب صحفيا من بيلاروس جرح فى يده بقطع الزجاج”.
وتابع: “لا نعرف ما إذا كان رصاصا او حجارة، وبعد سماع الأصوات ألقوا الصحفيين بأنفسهم أرضًا وبعد كيلومترين وصلت الشرطة وقامت بمواكبة الحافلة إلى المركز الإعلامي لدورة الألعاب الأوليمبية”.