يخطط سائقو شاحنات وعمال موانئ ومزارعون وتجار، اليوم الاثنين، عرقلة طريق سريع رئيسي في شمال فرنسا، للمطالبة بإغلاق مخيم كاليه للمهاجرين، المعروف باسم “الغابة”، مع ارتفاع عدد سكانه وارتفاع حدة التوتر.
وحثت السلطات المحلية المسافرين على تجنب المنطقة أملا في الحد من الاضطرابات جراء خطورته صباح الاثنين، والتي تهدف لشل حركة المرور على طريق يستخدم للوصول إلى النفق الأوروبي.
ووعد وزير الداخلية الفرنسي، الجمعة الماضي، بإغلاق مخيم كاليه، لكن محتجين يريدون منه أن يحدد موعدا لذلك.
ولخص المخيم، الذي يعيش فيه حاليا نحو 7 آلاف مهاجر على الأقل من الشرق الأوسط وإفريقيا ويحاولون الوصول إلى بريطانيا، التحديات التي تواجه أزمة المهاجرين في أوروبا.
وشددت السلطات الإجراءات الأمنية وأغلقت نصف المخيم، لكن عدد المهاجرين فيه وصل إلى مستويات قياسية.