التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم على هامش أعمال قمة مجموعة العشرين بمدينة هانجشو الصينية برئيس الوزراء الأسترالي "مالكوم ترنبول".

وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس رحب بلقاء رئيس الوزراء الأسترالي، معربًا عن تقديره لعلاقات الود والصداقة التى تربط بين البلدين.

وأشاد الرئيس بالمشاركة الأسترالية المتميزة في القوة متعددة الجنسيات فى سيناء منذ عام 1982.

كما أعرب الرئيس عن تطلع مصر لتطوير التعاون الثنائى فى كافة المجالات، ولاسيما فى مجالى استصلاح الأراضي وإدارة الموارد المائية اللذين تتمتع فيهما استراليا بخبرات كبيرة.

ومن جانبه، أشاد رئيس الوزراء الاسترالي بالعلاقات بين البلدين، مبديًا استعداد بلاده لتقديم المساعدة الفنية اللازمة لمصر فى المجالات التى تحدث عنها الرئيس.

وذكر السفير علاء يوسف أنه تم خلال اللقاء كذلك استعراض آخر التطورات بالنسبة لعدد من القضايا فى منطقة الشرق الأوسط فى ضوء تنامى مخاطر الإرهاب التي تضاعف من معاناة دول المنطقة، حيث أكد الرئيس على أهمية تكاتف جهود المجتمع الدولى لمواجهة الإرهاب من خلال مقاربة شاملة لا تقف عند حدود المواجهات العسكرية والتعاون الأمني، ولكن تمتد لتشمل الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للقضاء على الظروف الصعبة التي تمثل بيئة خصبة لنمو الارهاب، علاوة على أهمية الأبعاد الفكرية والدينية من خلال تصويب الخطاب الديني وتنقيته من الأفكار المغلوطة التي علقت به ونشر تعاليم الإسلام السمحة التي تحض على التسامح والرحمة وقبول الآخر.

وفى نهاية اللقاء وجه الرئيس الدعوة الى رئيس وزراء استراليا لزيارة مصر بحيث تعطى دفعة قوية لتعزيز العلاقات بين البلدين.

وقد قبل "مالكوم ترنبول" الدعوة ووجه بدوره الدعوة إلى الرئيس لزيارة أستراليا لتكون أول زيارة لرئيس مصرى لبلاده.