التقي الرئيس عبد الفتاح السيسى، صباح اليوم على هامش أعمال قمة مجموعة العشرين بمدينة هانجشو الصينية، الرئيس الفرنسي "فرانسوا أولاند".

وقال السفير علاء يوسف، المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس الفرنسي أشاد بالعلاقات التاريخية التى تجمع بين مصر وفرنسا، مشيرًا إلى أن ما شهده التعاون الثنائي من تطور ونمو خلال الفترة الماضية يؤكد على خصوصية تلك العلاقات وتميزها.

ورحب الرئيس السيسى بالتطور النوعي الذى تشهده العلاقات المصرية الفرنسية على مدار السنوات الماضية في جميع المجالات، مؤكدًا تطلع مصر لتعظيم هذا التعاون على كافة الأصعدة خلال الفترة المقبلة.

وأضاف المُتحدث الرسمى، أن الرئيس استعرض خلال اللقاء التطورات على الساحتين الداخلية والإقليمية، مشيرًا إلى الجهود التى تقوم بها الحكومة لتحقيق التنمية الاقتصادية من خلال تطبيق برنامج طموح للإصلاح الاقتصادى.

وأعرب الرئيس "أولاند" عن دعم فرنسا للإجراءات التى تقوم بها مصر سعيًا للنهوض بالاقتصاد وتحقيق التنمية الشاملة، معربًا عن تمنياته بأن يُسفر برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تطبقه الحكومة المصرية عن النتائج المرجوة منه.

كما تم خلال اللقاء استعراض آخر التطورات بالنسبة لعدد من القضايا الاقليمية والدولية، لاسيما القضية الفلسطينية، حيث ناقش الجانبان الجهود والمبادرات الدولية الرامية لإحياء عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وناقش الرئيسان تطورات الأوضاع فى الدول التى تشهد أزمات بالمنطقة، خاصةً سوريا وليبيا، حيث اتفقت رؤي الجانبين حول أهمية تعزيز الجهود الدولية من أجل التوصل لحلول سياسية لهذه الأزمات بما يضمن الحفاظ على وحدة وسيادة تلك الدول وسلامتها الاقليمية.