نصح الدكتور سالم سلام ، استاذ طب الاطفال بجامعة المنيا ، الأمهات بضرورة التركيز على الرضاعة الطبيعية لأطفالهم ولاسيما في الأشهر الست الاولى من عمرهم، حيث توفر الرضاعة الطبيعية كل العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل في المراحل الأولي من تكوين جسمه وعقله ، مطالبا بضرورة إضافة مواد غذائية أخرى من"بيضة" أو "قطعة موز مطحونة"، كأغذية تكميلية بجانب الرضاعة الطبيعية وذلك لمدة عامين كاملين دون اللجوء إلى "اللبن الصناعي" إلا في الحالات التي حددتها منظمة الصحة العالمية مثل إصابة الأم بـ"علة" تمنعها من الإرضاع الطبيعي أو في حالة إفرازها اللبن بشكل ضعيف لا يشبع رضيعها.

وأوضح أستاذ طب الأطفال بجامعة المنيا، في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" أن الرضاعة الطبيعية تنمي ذكاء الطفل بشكل كبير وسريع وتضيف لجسم الطفل قدرات كبيرة على مقاومة الأمراض لاسيما أمراض الجهاز التنفسي وأمراض الأذن الوسطى وكلها خصائص تفتقدها الرضاعة الصناعية، مشيرًا إلى أن الألبان الصناعية "تنفخ الطفل" - تزيد وزنه و تضخم جسمه - بطريقة غير طبيعية، وبالتالي تؤثر على صحته سلبًا.

وأضاف "سلام" قائلا: "ليس هناك مقارنة بين الرضاعة الطبيعية والصناعية التي تصيب الأطفال بكثير من الأمراض منها أمراض الجهاز التنفسي والتهابات الأذن الوسطى، الأمر الذي يجعلها غير مناسبة لنمو طفل سوي خال من الأمراض "، مشددا علي ضرورة عدم التخلي عن الرضاعة الطبيعية ولاسيما خلال الشهور الستة الاولي من عمر الطفل .

وتجدر الاشارة الي ان الأيام الماضية شهدت توترا كبيرا بسبب نقص كمية الألبان الصناعية المعروضة بالسوق.