شنت هيئة الرقابة الإدارية بكفر الشيخ، اليوم الأحد، حملة على قرية بر بحري، التابعة لمركز بلطيم، وتوابعها، استهدفت علاج القصور في الخدمات المقدمة للمواطنين.

وكشفت الحملة عن وجود إهمال بقرية عزبة حنفى، ويتمثل في غلق مدرسة القرية لصدور قرار إزالة لها، على الرغم من عدم مرور العمر الافتراضي لإزالتها، نظرًا لإنشائها منذ ما يقرب من 15 عامًا، وجارى اداراجها ضمن الخطة العاجلة لإعادة إنشائها.

كما كشفت الحملة غلق الوحدة الصحية بنفس القرية، نظرًا لصدور قرار إزالة لها منذ عامين، على الرغم من إنشائها خلال عام 2006، وتم نقل الوحدة لمكان غير لائق عبارة عن حجرتين بدون مياه، أو كهرباء، وعدم تواجد طبيب بالوحدة، بالإضافة إلى غمر ملعب القرية بالمياه نتيجة أرتفاع منسوب المياه، وتلاحظ عدم رصف مداخل القرية، وعدم وجود وحده تضامن اجتماعي.

وقامت الحملة بفحص بعض الحالات التي تبين أحقية معظمهم لإدراجهم ضمن برامج الضمان الاجتماعي المختلفة.

وكانت هيئة الرقابة الإدارية بكفر الشيخ، برئاسة العميد خالد جلال، نفذت حمله أشرف عليها المقدمان أحمد عبد الوهاب ومحمد حماد، وبحضور وكلاء وزارات التموين، والتربية والتعليم، والصحة، والزراعة، والتضامن الاجتماعي، والطب البيطري، والأوقاف، والبيئة، والكهرباء، ومياه الشرب، والصرف الصحي، والثروة السمكية، والثقافة، والمالية، والتفتيش المالي والإداري، وبرفقة كلا منهم لجنه فنية، ومالية وإدارية، وذلك للمرور علي قري بر بحري بطول حوالي 35 كيلو مترا.