قال سامح عاشور نقيب المحامين، إن العامين الماضيين مرت النقابة بعدة عمليات انتخابية، ففي 2013 عقدت جمعية عمومية لبحث سحب الثقة، وفي عام 2015 أجريت انتخابات النقابة العامة، ثم تبعتها انتخابات النقابات الفرعية، ثم الجمعية العمومية المنعقدة في يوليو الماضي لبحث سحب الثقة.

وأشار «عاشور» خلال كلمته بالجلسة الافتتاحية للمؤتمر السنوي العام للمحامين والمنعقد في مدينة بورسعيد خلال الفترة من 4 إلى 7 سبتمبر الجاري، تحت شعار «تطوير العدالة ودور المحامي وفقا للدستور»، إلى أن البعض يحاول تعطيل مسيرة نجاح مجلس النقابة، رغم فشل الدعاوى القضائية حول انتخابات النقابة العامة».

وأضاف: «إيرادات النقابة في عام 2011 وصلت إلى 60 مليونا، في حين وصلت المصروفات إلى 153 مليون جنيه، في حين 2012 زادت الإيرادات إلى 103 ملايين جنيه، وكانت المصروفات 150 مليون جنيه»، مؤكدا أنه لولا قرارات مجلس النقابة السابق لأفلست النقابة اكتواريا ولجأنا للدولة لدعم النقابة ماليا.

وذكر أنه تم اقرار معاش الدفعة الواحدة في عام 2013، وتم صرف ما يقرب من 7 ملايين جنيه في عام 2015، بينما تم صرف 12 مليونا و536 ألف جنيه خلال العام الجاري، متوقعا وصوله إلى 18 مليون جنيخ بنهاية العام الجاري، مشددا أن كافة الفرعيات صرفت معاش الدفعة الواحدة بالأرقام والأسماء.

وتابع: «لجأت النقابة لترشيد الانفاق في مشروع العلاج، من خلال وضع ضوابط على الاشتراك به لتنفق أموال المحامين على المشتغلين فقط، ومتوقع توفير 25 مليون جنيه عن مصروفات العلاج في العام الماضي، ستمول زيادة المعاشات التي ستنظرها الجمعية العمومية في أكتوبر المقبل».

وأردف: «الجهاز المركزي رصد 62 مليون جنية إيرادات رسوم التصديق على العقود، حصلت النقابات الفرعية على 10 ملايين فقط، في حين صدق محامي على 460 عقدت خلال فترة قصيرة، -على سبيل المثال»، متساءلا: «هل نترك أموال المحامين عرضه للنهب، أم تدخل في صندوق المعاشات وبالتالي ستعود بالنفع على المحامين أنفسهم من خلال تمويل زيادة المعاشات أيضا، وتطوير منظومة العلاج».

وأعلن «عاشور»، أن قرار إعادة تحصيل رسوم التصديق على العقود أدخل للنقابة 5 ملايين و468 وألف جنية في شهر فقط، موضحا أن الجمعية العمومية المنعقدة في أكتوبر المقبل، ستبحث زيادة المعاش بنسبة 10 %، ثم زيادة سنوية بنسبة 5%.

وتابع: «نتواصل مع التأمينات والمعاشات لربط معاش النقابة بالمعاش التأميني، ونحاول التواصل معهم لاتفاق، وفي الوقت نفسه سيتم تنمية معاش النقابة وزيادته».