شنت هيئة الرقابة الإدارية بكفر الشيخ برئاسة العميد خالد جلال حملة مكبرة وذلك للمرور علي قرى بر بحري التابعة لمركز البرلس بطول حوالي 35 كيلو متراً للوقوف على الخدمات المقدمة للمواطنين وبحث مشاكلهم ورصد السلبيات .

شارك في هذه الحملة المقدمان أحمد عبد الوهاب ومحمد حماد الضابطان بهيئة الرقابة بكفرالشيخ بحضور وكلاء وزارة التموين والتربية والتعليم والصحة والزراعة والتضامن الاجتماعي والطب البيطري والأوقاف والبيئة والكهرباء ومياه الشرب والصرف الصحي ومسئولي الثروة السمكية والثقافة والمالية والتفتيش المالي والإداري في وجود لجنة فنية ومالية وإدارية.

كشفت الجولة عن سوء حالة بعض الخدمات بقرية عزبة حنفي لغلق المدرسة بعد أن صدر لها قرار إزالة لها برغم من إنشائها منذ 15 عاما تقريبًا وعدم مرور العمر الافتراضي لها وجار إدراجها ضمن الخطة لإعادة إنشائها وكذا غلق الوحدة الصحية وصدور قرار إزالة لها منذ عامين بالرغم من إنشائها خلال عام 2006 م ونقلها في مكان غير لائق أشبه بـ"الخرابة" عبارة عن حجرتين بدون مياه أو كهرباء فضلًا عن عدم تواجد طبيب الوحدة مما يزيد من معاناة الأهالي في ملفي الصحة والتعليم .

وتبين من خلال الجولة التفقدية الميدانية لهيئة الرقابة الإدارية بكفرالشيخ غمر ملعب القرية بالمياه نتيجة ارتفاع منسوب المياه من ناتج المزارع السمكية وبحيرة البرلس ما أثر سلبًا علي المواطنين الذين يتعرضون صيفًا وشتاءً لغمر المياه لمنازلهم ، وكذلك معاناة الأهالي من عدم رصف مداخل القري.

وكشفت الجولة التفقدية عن عدم وجود وحده تضامن اجتماعي وبفحص بعض الحالات تبين أحقية معظمهم لإدراجهم ضمن برامج الضمان الاجتماعي المختلفة ، حيث أصدر رئيس هيئة الرقابة الإدارية بكفرالشيخ تعليماته المشددة بإعداد تقرير مفصل عن كافة أعمال اللجان وأهم السلبيات التي تم رصدها والتي تم مناقشه وكلاء الوزارة فيها بحضور اللواء حمدي الحشاش مساعد المحافظ ورئيس مركز ومدينة بلطيم للعمل علي حلها فورًا.

من جانبه، قال العميد خالد جلال، رئيس فرع الرقابة الإدارية بكفرالشيخ، إن هذه الحملات تتواكب مع حملات أخرى علي مستوي الجمهورية تنفيذًا لتوجيهات اللواء محمد عرفان رئيس هيئة الرقابة الإدارية للوقوف علي كفاءة الخدمات التي تقدمها الدولة للمواطنين ومدي رضائهم عنها تفعيلًا لتكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية.