أنهى الدكتور خالد العناني وزير الآثار أمس جولته التفقدية بمحافظة القليوبية تضمنت قصر الشناوي وموقعي تل الربع وتمي الأمديد، رافقه خلالها محافظ الدقهلية والدكتور محمود عفيفي رئيس قطاع الآثار المصرية والمهندس وعد الله أبو العلا رئيس قطاع المشروعات والسعيد حلمي رئيس قطاع الآثار الإسلامية.
و أثناء جولته في قصر الشناوي أوصى د. العناني سرعة الانتهاء من الدراسات العلمية اللازمة التي تقوم بها كلية الهندسة جامعة المنصورة للبدء علي الفور في أعمال الترميم اللازمة له، لافتا إلى أن الوزارة ستقوم بدراسة مدى إمكانية تأهيل القصر وإعادة استخدامه كمتحف قومي لمدينة الدقهلية يعرض فيه عدد من القطع الاثرية المكتشفة بالمتطقة و الموجودة الان في مخازن التفتيش الأثري.
كما توجه وزير الآثار لمنطقة اثار تمى الامديد لتفقد ما بها من معالم أثرية تعود للعصر البطلمي حيث وجه تعليماته بالبدء في مشروع ترميم اثار منطقة تمي الأمديد، تمهيدا لتأهيل الموقع و افتتاحه رسميا للزيارة ووضعه على خريطة مصر السياحة.
وأشار الوزير إلى ضرورة التعاون والتنسيق التام بين الوزارة وجامعة هاواي الأمريكية والتي تقوم بأعمال الحغائر بالموقع لوضع لوحات ارشادية بالموقع، وإعداد كتيبات علمية تتضمن تاريخ الموقع وأعمال الحفائر به.
و من جانبه قال د. شريف عبد المنعم عضو المكتب العلمي بوزارة الأثار أن من أهم المعالم الأثرية لهذه المنطقة هي مقياس للنيل و الذي تم إكتشافه منذ ثلاث سنوات بالاضافة الي ورش للفخار و المعادن و كذلك حمامات ترجع للعصر البطلمي.
كما حرص الوزير كذلك على زيارة موقع تل الربع للوقوف على ما يحتاجه الموقع للحفاظ عليه بما يتناسب مع أهميته التاريخية والأثرية.