أوقفت هيئة الغذاء والدواء الأميركية بيع بعض المستحضرات المضادة للبكتريا وغسول الأيدي بحجة أن كفاءتها في منع الأمراض وتقليل إنتشار البكتريا لا تختلف عن الصابون العادي، وذلك بحسب تقرير نشرته صحيفة تقرير نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
ويطبق القرار -الذي لا يشمل معقمات الأيدي ذات القاعدة الكحولية المستخدمة في أماكن الرعاية الصحية كالمستشفيات والعيادات- على المنتجات المحتوية على 19 مكون بما في ذلك "التريكلوسكان" و "تريكلوكربون" وهما المركبان الأكثر شيوعًا.
ويستخدم "التريكلوسكان على سبيل المثال في 93% من المنتجات السائلة التي تحمل علامة "مضاد للبكتريا"، أي على الأقل في 2.000 نوع من المنتجات المختلفة، وكذلك يستخدم "لتريكولكاربون" في إنتاج قطع الصابون، وتقول الأبحاث أن هاتين المادتين من الممكن أن يتداخلا مع مستويات الهرمونات وقد يحفزا البكتريا المقاومة.
وربما يعتقد المستخدمين أن الحرص على إستخدام مواد التنظيف المضادة للبكتريا أكثر كفاءة في منع إنتشار البكتريا، إلا أن الأبحاث تؤكد غير ذلك، وخلص علماء كوريون أن كفاءة مادة "تريكلوسان" الأكثر شيوعًا في الصابون المضاد للبكتريا لا تختلف بشكل كبير عن استخدام الصابون العادي، كما تؤكد بعض الأبحاث.