قال الكرملين في بيان إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تحدثا عبر الهاتف، أمس الثلاثاء، واتفقا على الاجتماع في المستقبل القريب، في محاولة لتحسين العلاقات بين موسكو ولندن.
ومن المقرر أن يحضر بوتن وماي قمة مجموعة العشرين المقبلة في الصين أوائل الشهر المقبل في فرصة للاجتماع لأول مرة منذ أن تولت ماي رئاسة الوزراء في يوليو.
وتوترت العلاقات بين روسيا وبريطانيا بسبب خلافات بشأن أوكرانيا وسوريا، فضلا عما تقول لندن إنها زيادة حادة في الطلعات الجوية التي تقوم بها القاذفات الروسية بعيدة المدى قرب المجال الجوي البريطاني.
وقال الكرملين إن بوتن وماي اتفقا على محاولة العمل لضمان تواصل أجهزة مخابرات البلدين على النحو الملائم، وتحسين السلامة الجوية في إشارة إلى الطلعات الجوية الروسية.
وأضاف الكرملين أن بوتن وماي عبرا عن عدم رضاهما عن الوضع الحالي للعلاقات الروسية البريطانية، مشيرا إلى أن المكالمة الهاتفية “جاءت بمبادرة من بريطانيا”، وفق ما نقلت “رويترز”.
وقالت متحدثة باسم ماي إن الزعمين اتفقا على أن المواطنين البريطانيين والروس يواجهون تهديدات مشتركة، واتفقا على أن التعاون بشأن الملاحة الجوية جزء حيوي من الجهود الدولية للتصدي للإرهاب.
وتابعت “نتطلع إلى لقاء في قمة مجموعة العشرين في الصين الشهر المقبل”.