حث الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، اليوم الأحد، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، على إيجاد مخرج سياسي للنزاع في سوريا، وذلك خلال لقاء ثنائي جمعهما على هامش قمة مجموعة العشرين في "هانجتشو" بشرق الصين.

وقال أولاند - خلال اللقاء - "علينا الآن العمل على إيجاد مخرج سياسي وأن نتوصل معا إلى السلام في سوريا"، مضيفا "لدينا هدف مشترك وهو مكافحة الإرهاب".

وشدد أولاند على ضرورة التوصل إلى حل في سوريا عبر التفاوض، مشيرا إلى تداعيات الحروب والنزاعات والإرهاب وأزمة اللاجئين على اقتصاد بلديهما وكذلك على الشعوب المتضررة منها.

ومن جانبه، أشار الرئيس الروسي إلى أن اللقاء تناول الملفات الاقتصادية الكبرى، بالإضافة إلى عدد من القضايا الثنائية ذات الاهتمام المشترك، متطرقا إلى المفاوضات المباشرة بين موسكو وواشنطن حول سوريا والتي - بحسب مسؤولين أمريكيين - تراجعت في عدة نقاط.

وحول أوكرانيا، ذكر مصدر دبلوماسي فرنسي، أن الزعيمين الروسي والفرنسي اتفقا على أنه لا بديل عن استئناف النقاش في إطار رباعية نورماندي، لافتا إلى احتمال عقد قمة في الأسابيع القادمة بمشاركة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو.

يذكر أنه من المقرر أن يجتمع قادة "فرنسا، ألمانيا، الولايات المتحدة" غدا "الاثنين" على هامش قمة مجموعة العشرين لبحث تضافر الجهود بشأن الأزمة الأوكرانية، وذلك قبل اللقاء المرتقب بين الرئيسين الأمريكي والروسي في هانجتشو.