أكد الرئيس الأفغاني محمد أشرف عبد الغني ضرورة محاربة الفساد وإجراء إصلاحات في البلاد، مشددا على ضرورة ألا تكون مكافحة الإرهاب سببا في وقف الإصلاحات.
وقال عبد الغني، خلال خطاب رئيسي ألقاه في مستهل لجنة خاصة للتنسيق والرقابة المشتركة فيما يتعلق بفعاليات مؤتمر بروكسل حول أفغانستان: “تعهدنا باجتثاث جذور الفساد الذي ينتهك أعمق القيم الروحية ويلوث روح أمتنا، ووعدنا ببناء مجتمع قائم على القوانين والعدالة، ليس على القوة والسلاح”.
وأشار عبد الغني إلى أنه “سيكون هناك بعض الصيحات الاحتجاجية أثناء تضييق الخناق على الفساد على نحو أشد من أي وقت مضى”.
وأضاف عبد الغني، حسبما ذكرت وكالة أنباء “كاما برس” الأفغانية اليوم الأحد، أن أفغانستان تحتاج إلى مؤسسات تتحمل المسئولية أمام الشعب، متابعا أن حكومة الوحدة الوطنية ورثت حكومة فاسدة.
ويشار إلى أن مؤتمر بروكسل هو اجتماع مكرس لأفغانستان ومزمع انعقاده يومي 4 و5 أكتوبر المقبل، ومن المقرر أن تشارك حكومة أفغانستان والاتحاد الأوروبي في استضافة هذا المؤتمر، على أن يقوم الرئيس الأفغاني محمد أشرف عبد الغني والرئيس التنفيذي لأفغانستان عبد الله عبد الله بتمثيل البلاد، كما سيحضر المؤتمر ممثلون عن 70 دولة و30 منظمة وهيئة دولية.