افتتحت الدكتور مايسة شوقي، نائب وزير الصحة لشئون السكان، والمحاسب كمال شلبي، سكرتير عام المحافظة ، اليوم غرفة المصادر بمدرستي نيدة للتعليم الاساسي والإعدادية الجديدة التابعة لمركز أخميم بحضور عبد الجواد عبد العال وكيل وزارة التربية والتعليم بسوهاج ولفيف من القيادات التنفيذية والتعليمية بالمحافظة.

وعقدت نائب الوزير لقاء مع السيدات المتدربات ضمن مكون التمكين الاقتصادي والاجتماعي، وأشادت بما تنتجه السيدات المتدربات من مشغولات يدوية وأعمال خياطة الملابس الجاهزة.

وقالت إن الفكر العلمي له أهمية كبيرة في تحقيق نتائج سريعة بتكلفة أقل، وأن المؤشرات التي يتم العمل من خلالها علي مستوي الجمهورية يتم الحصول عليها كل 4 او 5 سنوات، من خلال البحث الديموجرافي الصحي، مشيرة إلي أن الزيادة السكانية المتسارعة ورغبة الدولة للارتقاء بخصائص السكان، ليصبحوا قوة فعالة تزيد من الإنتاج وتحسن الدخل الاقتصادي، وقد تم اتخاذ قرار بإنشاء المرصد السكاني ليتم تجميع كافة البيانات للمحافظات علي مستوي الأحياء ثم المراكز حتي تكون البيانات متاحة بشكل أسرع لدعم متخذي القرار.

جاء ذلك خلال ورشة العمل التي عقدت مع قيادات وممثلي الجهات التنفيذية بسوهاج، وأضافت ان المؤشرات المركبة التي تم عرضها علي مستوي المحافظات ستعرض نهاية سبتمبر الحالي في مؤتمر علمي بحضور الوزراء المعنيين ووزير التنمية المحلية وجميع المحافظين.